Accessibility links

اغتيل أمام منزله.. شقيق الطائي: أخي كان ينتقد الفاسدين من دون مجاملة


شقيق الناشط العراقي فاهم الطائي في حوار مع قناة الحرة
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:01:37 0:00

شقيق الناشط العراقي فاهم الطائي في حوار مع قناة الحرة

قال فخر الطائي شقيق الناشط العراقي الذي اغتيل في كربلاء فاهم الطائي، إن شقيقه "ينتقد الفاسدين بدون مجاملة عبر مقالاته، وصفحته الشخصية على فيسبوك".

وأضاف أن "فاهم كان يريد وطن واستشهد على يد مرتزقة ونتيجة إهمال أجهزة الأمن العراقية".

وكان مسلحان ملثمان تربصا بالطائي (53 عاما) وزميليه أمام منزله في مدينة كربلاء، الأحد، وأطلقا عليه النار.

واتضح في ما بعد، أن المسلحين وسيارة بيضاء كانا يستقلانها، طاردا الناشطين الآخرين اللذين أوصلا الطائي إلى منزله، حسب ما أفاد به أحد أقربائه، وأصيب أحدهما برصاصة في ظهره، وهو لا يزال على قيد الحياة.

وأضاف فخر الطائي أن الناشط الراحل كان "من النوع الكتوم، حتى إذا جاءه تهديد، فلا يعيره انتباها"، مضيفا أن من قتله هم مجموعة من المرتزقة هدفهم المال، أما هو فقد استشهد من أجل الوطن".

وأعرب فخر عن دهشته لكيفية تسلل القتلة إلى المنطقة، حيث تنتشر كاميرات المراقبة، وطالب الشرطة بمراجعة فيديو كاميرات المراقبة لمعرفة قاتليه.

وتداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي مقطع فيديو أظهر الطائي وهو ينزل من دراجة نارية برفقة اثنين من زملائه، قبل تظهر دراجة نارية عليها ملثمان، أطلقا عليه النار، ليسقط أرضا وينطلقا للحاق بزميليه.

وأوضح شقيق الناشط الراحل في حواره مع قناة الحرة، أن الأخير كان "ينتقد الفاسدين بدون مجاملة عبر مقالاته، وصفحته الشخصية على فيسبوك"، وأضاف إن مقتل شقيقه كان بمثابة "رسالة" لكنها رسالة فاشلة، حسب تعبيره، "فنحن مستمرون.

ويتعرض المحتجون العراقيون منذ بدء الاحتجاجات في الأول من أكتوبر إلى عمليات خطف واغتيال وإخفاء، فضلا عن حملات القمع باستخدام الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، أسفرت حتى الآن عن سقوط أكثر من 450 قتيلا وآلاف الجرحى.

ويطالب العراقيون منذ أكثر من شهرين بالقضاء على الفساد ورحيل الطبقة السياسية الحاكمة.

XS
SM
MD
LG