Accessibility links

فيروس "كورونا" الصيني.. هل ينتقل عبر التبضع الإلكتروني؟


فيروس كورونا يحصد مزيدا من الأرواح في الصين

تتزايد حدة المخاوف بعد إعلان السلطات الصينية ارتفاع عدد وفيات فيروس "كورونا" الجديد إلى 56 شخصا، وإصابة نحو 2000 شخص حتى الأحد، فضلا عن إغلاقها لأربع مدن كبيرة في محاولة للحد من انتشار هذا الفيروس.

وفي أول خروج إعلامي له منذ بداية ظهور الفيروس، حذر الرئيس الصيني، شي جين بينغ، من "تسارع" انتشار الفيروس القاتل، معترفا بأن بلاده تواجه "وضعا خطيرا".

ويتساءل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حول ما إذا كانت عدوى هذا الفيروس القاتل، قابلة للانتقال عبر السلع القادمة من الصين؟ خاصة وأن السوق الصينية عبر الإنترنت تشهد نموا كبيرا، بسبب سهولة وصول البضائع إلى جميع دول العالم وأسعارها المنخفضة.

"وسواس" ومعلومات "خاطئة"

وفي سياق هذا السجال على مواقع التواصل الاجتماعي، قال الدكتور فهد الحضيري، المتخصص في الخلايا السرطانية، إن "الملابس المستوردة من الصين، لا تتسبب في انتقال فيروس كورونا الجديد".

وأوضح أن تعميم فكرة انتقال الفيروس من خلال البضائع القادمة من الصين "وسوسة ومعلوماتها خاطئة".

وأوضح الأخصائي على "تويتر" إن الفيروس "موجود في منطقة محددة بالصين"، مضيفا أن معظم الفيروسات تموت خلال دقائق بمجرد خروجها من فم المصاب عن طريق العطس، أو سوائل الجسم، وأنها تنتقل بالاتصال المباشر مع المصاب فقط.

"لا خطر" في انتقاله عبر السلع

وفي جانب آخر، قال ميخائيل شيلكانوف، رئيس مختبر علم الفيروسات، أنه "لا يوجد خطر لانتقال فيروس كورونا عن طريق البضائع أو الطرود القادمة من الصين عبر المتاجر الإلكترونية".

وجاء تعليق الأخصائي الروسي، في "صحيفة "إزفيستيا" الروسية، قال فيه إن "القطرات الصغيرة التي تحوي الفيروس والتي تتشكل عند السعال والعطس تستقر على الأدوات المنزلية، وقد يصاب الشخص الذي يلمسها بشكل مباشر وفي نفس اللحظة".

وترى غالينا كوزيفنيكوفا، رئيسة قسم الأمراض، ضمن جواب عبر متجر "علي إكسبرس روسيا" على هذا الجدل، إن انتقال فيروس كورونا عن طريق طرد من مواقع التجارة الإلكترونية الصينية الشهيرة، على غرار "علي بابا"، هو "أمر غير مرجح" بسبب "حساسية مسببات الأمراض للتغيرات البيئية".

وقالت: "عادة، يعيش الفيروس في البيئة الخارجية لبضع ساعات فقط".

إمكانية الانتقال عبر اللمس

ومع ذلك، يعتقد بعض العلماء أن العدوى ممكنة عن طريق لمس الأماكن الملوثة بالفيروس.

الدكتورة جزلة فضة، أخصائية الصحة العامة، قالت لـ"الحرة"، إنه ينتقل على نفس الطريقة العادية التي تنتقل بها باقي الفيروسات عادة.

وذلك، حسب الخبيرة، من خلال اللمس للأجسام الملوثة بالفيروس سواء كان أصلها من البشر أو الحيوانات، وأيضا عن طريق الجهاز التنفسي.

فيروس ذو تاريخ مخيف

وقتل فيروس "عرض الجهاز التنفسي الحاد"، المعروف باسم "سارس"، قرابة 800 شخص في أوائل عام 2000 وهو أيضا من بين أنواع فيروس "كورونا"، كما تنضم للعائلة الفيروسية ذاتها نزلات البرد الشائعة.

وتقول السلطات الصينية إن هذا النوع الجديد من فيروس "كورونا" نشأ في سوق للأغذية البحرية في ووهان "تجرى فيها عمليات بيع غير قانونية للحيوانات البرية".

ويصيب الفيروس الرئة وتبدأ أعراضه بحمى وسعال، ويمكن أن تتطور الأعراض إلى صعوبات في التنفس.

ولم يتم حتى الآن ابتكار مصل مضاد للفيروس الجديد، ولا تزال ثلاث فرق طبية تعمل على تحقيق هذه الغاية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG