Accessibility links

واشنطن تشيد بحوار الأفغان في أبوظبي


أبوظبي

أكد نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية روبرت بالادينو الثلاثاء أن اجتماعات أبوظبي حول أفغانستان هي جزء من جهود الولايات المتحدة لتشجيع الحوار بين الأفغان لإنهاء النزاع هناك.

وأوضح بالادينو أن موقف الولايات المتحدة منذ زمن هو أن الحرب في أفغانستان "ستنتهي فقط عندما يجلس الأفغان مع بعضهم باحترام متبادل لمناقشة خارطة طريق سياسية لمستقبلهم".

وأكد أن المبعوث الأميركي إلى المصالحة في أفغانستان زلماي خليل زاد موجود في المنطقة وقد اجتمع في السابق وسيتابع اجتماعاته مع كل الأطراف المعنية لدعم تسوية متفاوض عليها للنزاع.

ونفى بالادينو وجود اقتراح بتعليق الانتخابات في نيسان/أبريل كي تتمكن طالبان من المشاركة في انتخابات مستقبلية.

وردا على التقارير التي نقلت عن طالبان إن الولايات المتحدة تناقش مقترحا بوقف إطلاق النار في أفغانستان لمدة ستة أشهر وانسحاب القوات الأجنبية في المستقبل، قال بالادينو إنه لن يتحدث عن تفاصيل محادثات دبلوماسية خاصة مضيفا أن "وجود الجيش الأميركي في أفغانستان يبقى مرتبطا بالظروف وهذه هي استراتيجية الولايات المتحدة".

تحديث: 23:28 ت غ

أعلن فريق تفاوض أفغاني من الحكومة الأفغانية الثلاثاء أنه موجود في أبوظبي حيث جرت الاثنين محادثات خصوصا مع الولايات المتحدة وبشكل غير مباشر مع ممثلين عن حركة طالبان بهدف محاولة وقف النزاع في أفغانستان.

وكتب الناطق باسم الرئاسة الأفغانية هارون شخنصوري في تغريدة على تويتر أن "فريق التفاوض الأفغاني موجود في أبوظبي لبدء حوار غير مباشر مع وفد طالبان والتحضير للقاء مباشر بين الطرفين".

وكان الرئيس الأفغاني أشرف غني أعلن عن تشكيلة هذا الفريق التفاوضي المؤلف من 12 شخصا في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر.

ولم تؤكد حركة طالبان هذا اللقاء وكانت رفضت حتى الآن إجراء أي اتصال مباشر مع ممثلي الحكومة الأفغانية. والاثنين كررت القول إن "ليس هناك أي لقاء مرتقب مع موظفي إدارة كابول".

وفي رسالة أخرى نشرت الثلاثاء أعلنت حركة طالبان أنها "عقدت سلسلة اجتماعات معمقة مع كبار مسؤولي السعودية وباكستان والإمارات العربية المتحدة".

وبحسب الرئاسة الأفغانية فان فريقها التفاوضي سيلتقي الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأميركية زلماي خليل زاد، وممثلي الإمارات والسعودية.

وكانت السعودية والإمارات وباكستان الدول الوحيدة التي اعترفت بحكومة طالبان حين تولت الحكم من 1996 وحتى نهاية 2001 حين أطاح بها تدخل عسكري بقيادة الولايات المتحدة.

وكتب رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان على تويتر أن "باكستان ستبذل كل ما بوسعها لإحراز تقدم في عملية السلام" معربا عن أمله في "انتهاء نحو ثلاثة عقود من المعاناة لدى الشعب الأفغاني الشجاع".

XS
SM
MD
LG