Accessibility links

المرصد: 600 غارة على بلدات درعا


الدخان يتصاعد من منطقة في درعا تعرضت لقصف طائرات النظام السوري

نفذت قوات النظام السوري وحليفتها روسيا مئات الضربات الجوية على بلدات في محافظة درعا في جنوب سورية، في تصعيد "غير مسبوق" منذ بدء الهجوم على المنطقة قبل أكثر من أسبوعين، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.

وأحصى المرصد تنفيذ "أكثر من 600 ضربة جوية بين غارات وقصف بالبراميل المتفجرة". وقال مديره رامي عبد الرحمن "يحول الطيران السوري والروسي هذه المناطق إلى جحيم" لافتاً إلى "قصف هستيري على ريف درعا في محاولة لإخضاع الفصائل بعد رفضها الاقتراح الروسي لوقف المعارك خلال جولة التفاوض الأخيرة عصر الأربعاء".

تحديث (6:51 فجر الخميس بتوقيت غرينتش)

استأنفت طائرات روسية قصفها مناطق في ريف درعا في جنوب غربي سورية الأربعاء، بعد إعلان فصائل المعارضة في المنطقة فشل المفاوضات مع الجانب الروسي، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقالت "غرفة العمليات المركزية في الجنوب" في تغريدة إن فشل المفاوضات مع الروس جاء "بسبب إصرارهم على تسليم السلاح الثقيل".

وأوضح الناطق باسم الغرفة إبراهيم الجباوي في حديث لوكالة الصحافة الفرنسية: "لم تسفر هذه الجولة عن نتائج.. انتهى الاجتماع ولم يحدد موعد مقبل".

ووافقت الفصائل خلال الاجتماع، وفق ما قال مصدر معارض مطلع على مسار التفاوض، على "تسليم سلاحها على دفعات، لكن الجانب الروسي أصر على استلام كامل الأسلحة الثقيلة دفعة واحدة".

وتشن قوات النظام السوري منذ 19 حزيران/يونيو عملية عسكرية واسعة النطاق في محافظة درعا، الواقعة جنوب غرب البلاد، بدعم من روسيا التي أبرمت في الأيام الأخيرة اتفاقات "مصالحة" منفصلة في أكثر من ثلاثين قرية وبلدة. وتنص هذه الاتفاقات بشكل رئيسي على استسلام الفصائل وتسليم سلاحها مقابل وقف القتال.

وتمكنت قوات النظام عبر هذه الاتفاقات والحسم العسكري من توسيع نطاق سيطرتها من ثلاثين إلى ستين في المئة من مساحة محافظة درعا الحدودية مع الأردن، فيما تبدو عازمة على استعادة بقية المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل إضافة الى معبر نصيب الحدودي مع الأردن.

XS
SM
MD
LG