Accessibility links

فصائل سورية موالية لتركيا "تحاول الهرب" من تل أبيض.. وروسيا تمنع مرورها


مسلح تابعة للمجموعات السورية الموالية لتركيا والتي تقاتل الأكراد في شمال سوريا

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عناصر من الفصائل الموالية لتركيا ضمن العسكرية التركية في شمال سوريا حاولوا الهرب من مناطق العمليات في تل أبيض، حيث عرضوا على قوات سوريا الديمقراطية (قسد) الانسحاب وتسليم كل أسلحتهم في مقابل فتح الطريق أمامهم للانتقال إلى منبج ليهربوا منها إلى جرابلس ثم إدلب.

وبحسب معلومات قال إنها "موثوقة"، فإن قوات "قسد" وافقت على العرض وجهزت عدة حافلات للسماح بانتقالهم إلى منبج، إلا أن القوات الروسية رفضت تماما السماح بذلك.

وقال المرصد إن "عددا كبيرا من عناصر تلك الفصائل يصلون إلى المنطقة بشكل مستمر من أجل الهروب إلى إدلب."

وأطلقت تركيا في التاسع من أكتوبر الماضي العملية العسكرية المثيرة للجدل من أجل السيطرة على الشمال السوري وطرد الفصائل الكردية المقاتلة، بمشاركة قوات تركية ومجموعات حليفة من المعارضة السورية.

وأطلقت هذه القوات ضربات جوية وقذائف مدفعية، قبل شن عملية برية عبر الحدود، يخشى أن يكون من أبرز نتائجها فرض أنقرة تغييرا ديمغرافيا في المناطق السورية القريبة من حدودها.

وزاد النشاط الروسي في سوريا خلال الفترة الماضية منذ اتفاق "بوتين-أردوغان" الذي أعلن في أغسطس الماضي.

وفضلا عن تكثيف عملياتها على شمال غرب سوريا، أصبحت روسيا ترعى الاتفاقات التي تجري بين قوات سوريا الديمقراطية والنظام وتركيا في شمال شرق البلاد، بعد دخولها للمنطقة لأول مرة إثر الانسحاب الأميركي من المنطقة.

وطلب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مؤخرا من موسكو وقف الضربات الجوية التي تتعرض لها محافظة إدلب في شمال غرب سوريا حاليا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG