Accessibility links

مقتل امرأة في احتجاجات فنزويلا


صدامات بين قوات الأمن الفنزويلية ومناصري غوايدو

توفيت امرأة تبلغ من العمر 27 عاما في أحد مستشفيات كراكاس مساء الأربعاء متأثرة بإصابتها بطلق ناري في الرأس خلال تظاهرة مناهضة للرئيس المطعون في شرعيته نيكولاس مادورو في العاصمة، بحسب ما أفادت منظمة حقوقية غير حكومية.

وقال "المرصد الفنزويلي للنزاعات الاجتماعية" في تغريدة على تويتر "ندين جريمة قتل الشابة خوروبيث راوسيو" إثر "إصابتها برصاصة في الرأس أثناء تظاهرة".

وكان أجهزة الإسعاف في كراكاس أعلنت سقوط 27 جريحا على الأقلّ في صدامات دارت الأربعاء في العاصمة الفنزويلية بين قوات الأمن ومتظاهرين مؤيدين للرئيس المؤقت خوان غوايدو.

تحديث 1:55 ت.غ

أصيب 27 شخصاً على الأقلّ بجروح، بينهم واحد بالرصاص، في صدامات دارت الأربعاء في كراكاس بين قوات الأمن ومتظاهرين مؤيدين للرئيس المؤقت خوان غوايدو، بحسب ما أعلنت الأجهزة الطبية المحلية.

وكانت العاصمة الفنزويلية شهدت الثلاثاء صدامات مماثلة أوقعت 69 جريحاً بينهم اثنان بالرصاص.

واندلعت الأربعاء اشتباكات بين أنصار غوايدو والقوات الفنزويلية في شرق كراكاس مع بدء مسيرات مؤيدة وأخرى معارضة للحكومة يوم عيد العمال.

وأطلقت قوات الحرس الوطني الغاز المسيل للدموع على المحتجين أثناء محاولتهم إغلاق طريق سريع قريب من قاعدة عسكرية.

فنزويلا تحظر الوصول لخدمات الإنترنت

وقالت نتبلوكس لمراقبة للإنترنت إن الشركة مقدمة خدمة الإنترنت التي تديرها الدولة في فنزويلا حظرت مجددا الوصول للخدمات ومنها تطبيقات البث المباشر ويوتيوب ومنتجات الترجمة من غوغل ومايكروسوفت.

وأوضحت نتبلوكس ومقرها أوروبا أن حظر الأربعاء بدأ عندما ظهر الرئيس المؤقت خوان غوايدو علنا داعيا لإضراب عام.

ويقول نشطاء حقوقيون عبر الانترنت إن حظر خدمات الترجمة وسيلة للرقابة على تقارير الإعلام الأجنبي بشأن الاضطرابات السياسية في فنزويلا، بينما يتم تقييد الوصول لتطبيقات التواصل والبث الحي المدمجة في وسائل الاتصالات بين المحتجين المناهضين للحكومة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG