Accessibility links

دعوات لتوفير الحماية لغوايدو


هوان غوايدو يتحدث إلى مواطنين في كراكاس

دعت لجنة حقوق الإنسان في منظمة الدول الأميركية الجمعة فنزويلا إلى حماية رئيس البرلمان المعارض هوان غوايدو الذي أعلن نفسه "رئيسا انتقاليا".

وأعلنت لجنة الدول الأميركية لحقوق الإنسان التي تتخذ من واشنطن مقرا لها، في بيان أنها طلبت من المؤسسات الوطنية في فنزويلا حماية حقوق غوايدو "أبرز وجه في المعارضة"، وعائلته.

ويقود غوايدو البالغ من العمر 35 عاما، والذي دعا الفنزويليين للتحرك ضد السلطة القائمة، معارضة تعتبر الولاية الرئاسية الثانية للرئيس نيكولاس مادورو غير شرعية. وقد اعترفت به بسرعة كرئيس انتقالي للبلاد الولايات المتحدة وكندا ومعظم دول أميركا اللاتينية.

وتؤكد اللجنة أنه في أجواء الأزمة الخطيرة التي تشهدها فنزويلا، يجد المعارض نفسه "في وضع بالغ الضعف" وقد يصبح "هدف هجمات". ودعت السلطات إلى ضمان أمنه وأمن عائلته.

ودعت اللجنة مادورو إلى "الكف عن قمع معارضيه". ودانت العنف الذي أودى بحياة متظاهرين خلال تجمعات في الأيام الماضية و"عمليات الدهم غير القانونية" و"الاعتقالات التعسفية".

وأوضحت أن 26 قتيلا وعشرات الجرحى سقطوا منذ بداية الأزمة السياسية، بينما اعتقل 369 آخرين.

غوايدو يدعو لمواصلة التعبئة

ودعا غوايدو إلى مواصلة التعبئة ضد سلطات الرئيس نيكولاس مادورو، وذلك قبل ساعات من اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي حول الأزمة في كراكاس.

واقترح مادورو عقد لقاء مع خصمه، وقال للصحافيين "ألتزم العمل لحوار وطني"، مضيفا "شخصيا، يجب أن ألتقي هذا الشاب".

ورفض غوايدو في كلمة أمام مئات من أنصاره في ساحة شاكاو شرقي كراكاس في أول ظهور علني له منذ إعلان نفسه رئيسا انتقاليا، اقتراحا عرضه مادورو للحوار.

وقال غوايدو الذي أمضى اليومين الماضيين في مكان سري إن "القمع عندما لا يعطي نتيجة يتحول إلى حوار شكلي".

وواصل غوايدو هجومه على مادورو، داعيا إلى "تعبئة كبرى" في الشارع الأسبوع المقبل بعد تظاهرات الأربعاء التي شارك فيها عشرات الآلاف في كراكاس.

وقال إن "الذين يعتقدون أننا انحسرنا سيخيب أملهم لأن هناك أشخاصا في الشارع الآن إلى أن يتوقف الاستيلاء على الحكم ويصبح هناك حكومة انتقالية وانتخابات حرة".

ويفترض أن تعلن المعارضة عن تجمعها المقبل الأحد، فيما دعا مادورو إلى "تمرد شعبي ضد الانقلاب"، وقال "أيها الشعب، إلى الشارع!".

جلسة لمجلس الأمن

ويشارك وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في اجتماع مجلس الأمن الدولي حول فنزويلا وسيدعو الأسرة الدولية إلى الاعتراف بغوايدو رئيسا مؤقتا.

وكان بومبيو قد عين الجمعة إليوت أبرامز مبعوثا خاصا للمساعدة في "إحلال الديمقراطية" في فنزويلا.

ومن المقرر أن يحضر وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريازا أيضا الاجتماع لكشف "الحقيقة حول فنزويلا"، على حد تعبير الرئيس مادورو.

XS
SM
MD
LG