Accessibility links

"فيتش" تخفض تصنيف السعودية الائتماني جراء التوتر الإقليمي


جانب من أعمال الإصلاح في منشأة أرامكو التي تعرضت لهجوم في بقيق بالسعودية

أعلنت وكالة "فيتش" الاثنين تخفيض التصنيف الائتماني للسعودية مرتبة واحدة بسبب "التوترات الجيوسياسية والعسكرية في منطقة الخليج" بعد هجمات غير مسبوقة طالت منشأتين نفطيتين في المملكة.

وقالت الوكالة في بيان إنها خفضت تصنيف المملكة من "أيه إيجابي" إلى "أيه"، مع نظرة مستقبلية مستقرة.

واستهدفت هجمات في 14 سبتمبر حقل خريص الواقع في شرق السعودية، وأضخم معمل لمعالجة النفط الخام بالعالم في بقيق على بعد نحو 200 كيلومتر شمالا من خريص. وأدت الهجمات إلى خفض الإنتاج السعودي بمقدار 5.7 ملايين برميل يوميا.

وأكدت فيتش أنه "على الرغم من أن إنتاج النفط استؤنف بشكل كامل بحلول نهاية سبتمبر، نعتقد أن هناك خطرا من وقوع هجمات إضافية على السعودية ما قد يؤدي إلى أضرار اقتصادية".

وأضافت "راجعنا تقييمنا بشأن مدى هشاشة البنى التحتية الاقتصادية في السعودية وعرضتها لتهديدات عسكرية إقليمية نتيجة للهجوم الأخير".

وذكرت فيتش أيضا أنها راجعت تقييمها بشأن استمرار تدهور الوضع المالي العام والخارجي للرياض، بالإضافة إلى إمكانية تعرضها للتهديدات العسكرية الإقليمية بعد الهجمات.

وتبنى المتمردون الحوثيون في اليمن الهجمات، التي اتهمت الولايات المتحدة والسعودية إيران بتدبيرها، مؤكدة أنها شنت باستخدام أسلحة متطورة لا يملكها الحوثيون.

وشن المتمردون الحوثيون عشرات الهجمات بطائرات من دون طيار وبالصواريخ على أهداف سعودية بينها المنشأتين النفطيتين في الأشهر الأخيرة.

XS
SM
MD
LG