Accessibility links

فيديو.. سفينة تصطدم بمرفأ في فينيسيا


فيديو يظهر اصطدام سفينة بمرفأ ومركب سياحي في فينيسيا

أثارت سفينة سياحة ضخمة حالة ذعر الأحد إثر اصطدامها برصيف مرفأ في فينيسيا لدى وصولها إليه، كما اصطدمت بمركب سياحي نتيجة عطل طرأ على محركها، ما أسفر عن إصابة أربعة أشخاص بجروح طفيفة، كما ذكرت إدارة المرفأ.

وأظهرت مقاطع فيديو صورها هواة نشرت على تويتر السياح على اليابسة وهم يحاولون الفرار من أمام سفينة "أم اي سي اوبيرا" التي كان محركها يصدر هديرا شديدا وهي تحتك بالرصيف قبل أن تصطدم بمركب سياحي.

وبحسب سلطات الميناء، أسفر الحادث الذي وقع في رصيف سان باسيليو-زاتيري في قناة جوديكا عن إصابة أربعة أشخاص بجروح طفيفة كانوا على متن مركب "ريفر كاونتس" السياحي الذي صدمته السفينة. ولم تكشف جنسياتهم على الفور.

وكانت سفينة "أم أس سي أوبيرا" أصيبت بعطل كهربائي في أيار/مايو 2011 خلال رحلة في بحر البلطيق، ولم تتمكن من مواصلة إبحارها الى مدينة سان بطرسبورغ الروسية، بل رست بركابها الـ1800 في ستوكهولم.

وقال مدير شركة القاطرات المكلفة مرافقة السفينة دافيد كالديران إن "عطلاً في المحرك أصاب سفينة أم أس سي، ونُبه القبطان بذلك على الفور". وأضاف أن "جهاز الدفع في المحرك كان عالقاً ما تسبب بتزايد سرعة السفينة".

وحاولت القاطرتان المرافقتان للسفينة إبطاء سرعتها، لكن أحد الكابلات الذي يربط القاطرتين بالسفينة انقطع جراء الضغط، بحسب كالديران.

ويعيد هذا الحادث إلى الأذهان الجدل في فينيسيا، المدرجة كموقع تراث عالمي في اليونيسكو، حول الأضرار التي تلحق بها، وحول هشاشة نظامها البيئي بمواجهة السفن الهائلة التي تبحر قريباً جداً من الشاطئ ويمكن ملاحظة مداخنها تلوح قريباً من أجراس وجسور هذه المدينة البحرية.

ويقول المدافعون عن البيئة إن هذه السفن السياحية هي من مسببات التآكل الذي تعاني منه أساسات المدينة التي تغمرها المياه بشكل دوري.

وكتب وزير البيئة الإيطالي سيرجبو كوستا على تويتر "ما حصل في مرفأ فينيسيا يؤكد ما نقوله منذ مدة"، مضيفاً "لا يجب أن تبحر السفن السياحية في قناة جوديكا. نحن نعمل على تغيير أماكن رسوها منذ عدة أشهر... واقتربنا من الوصول إلى حل".

وقالت سلطات الميناء إنها تعمل على فتح القناة.

وأكد بينو موسولينو من سلطات موانئ شمال البحر الأدرياتيكي "بدءا من الغد علينا أن نتحرك، معاً وبأسرع ما يمكن لحل مشكلة مرور السفن السياحية".

ويمكن لسفينة "إم إس سي أوبيرا" أن تقل 2679 راكباً. وتم تصنيعها قبل 15 عاماً من قبل شركة "شانتيي دو لاتلانتيك" في فرنسا، وتشغلها شركة "ام اس سي كروزس" الإيطالية-السويسرية.

وتضم السفينة مسرحاً وصالة رقص ومنتزهاً مائياً للأطفال.

وتأسست شركة "أم أس سي كروزس" في إيطاليا عام 1960، وهي شركة دولية مقرها في جنيف في سويسرا.

XS
SM
MD
LG