Accessibility links

فيديو لاكتشاف علمي مذهل.. أسماك قرش قادرة على المشي


لقطة من فيديو نشرته رويترز لسمك القرش القادر على المشي

أربع فصائل جديدة من سمك القرش تم اكتشافها حديثا، تستخدم زعانفها كأرجل للمشي، عثر عليها قبالة سواحل أستراليا الشمالية وغينيا الجديدة خلال دراسة استغرقت 12 عاما.

القائمون على الدراسة، التي اكتشفت هذا النوع المذهل من أسماك القرش، هم كل من مؤسسات "كونزيرفيشن إنترناشونال" و"كومونويلث ساينتفك" و"إندستريال ريسيرش" ومتحف فلوريدا للتاريخ الطبيعي، والمعهد الإندونيسي للعلوم بالإضافة إلى وزارة البحرية الإندونيسية.

القرش العجيب
الرجاء الانتظار
تضمين

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:00:52 0:00

ولا تشكل هذه الأنواع من أسماك القرش المرقطة أي تهديد على الإنسان، فهي تتغذى على الأسماك الصغيرة والرخويات التي تعيش في المياه الضحلة.

واستطاعت هذه الأنواع من أسماك القرش المشي باستخدام زعانفها الصدرية والحوضية، والتي تساعدها في البحث عن طعامها بين الصخور والشعاب المرجانية.

وبحسب الأبحاث الجينية، فإن أسماك القرش القادرة على المشي تعتبر أكثر أسماك القرش الحديثة تطورا على الكوكب. وبحسب "كونزرفييشن إنترناشونال" فإن تطور هذه الأسماك بدأ قبل تسعة ملايين عام، ما يجعلها أكثر أسماك القرش "شبابا" على وجه الأرض.

وفي بيان صحفي، قالت الدكتورة كريستين دودجون من جامعة كوينزلاند، إن البيانات تلمح إلى "أن الأنواع الجديدة تطورت بعدما ابتعدت بعض أسماك القرش عن جنسها وأصبحت معزولة وراثيا في مناطق جديدة وتطورت إلى أنواع جديدة".

ووجد العلماء أن معظم أسماك القرش القادرة على المشي تقضي حياتها كاملة في ذات البقعة التي انبثقت منها، ومن الممكن أن تتطور إلى أنواع جديدة إذا قامت بتوسيع نطاق وجودها من خلال السباحة، أو المشي!.

ومن الممكن أن يساعد هذا الاكتشاف الباحثين في فهم أفضل للأسباب التي جعلت من المنطقة موطنا لهذا التنوع البيولوجي البحري.

وعثر الباحثون حتى الآن على تسع أسماك قادرة على المشي تنتمي لأربع فصائل مختلفة. ويتوقعون العثور على المزيد منها.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG