Accessibility links

فيديو.. قوات أميركية "تنشئ نقطة عسكرية جديدة" شرقي سوريا والبنتاغون لا يعلق


الولايات المتحدة قالت إنها ستؤمن حماية لحقول النفط في سوريا

رصدت لقطات فيديو بثها المرصد السوري لحقوق الإنسان، وصول مركبات عسكرية أميركية إلى قرية في غربي مدينة القامشلي شمال شرقي سوريا لإنشاء نقطة عسكرية جديدة.

ولم يؤكد المتحدث باسم البنتاغون، شون روبرتسون في اتصال هاتفي مع "الحرّة" صحة هذه المعلومات، وقال إن "ليس لديه أي شيء الآن حيال هذا الموضوع".

وأعلنت الولايات المتحدة في وقت سابق أنها سترسل قوات إلى شمال شرقي سوريا لتأمين حقول النفظ مع قوات سوريا الديمقراطية.

وقال المرصد في بيان إن "دورية أميركية وصلت إلى قرية هيمو التي تبعد كيلومترات قليلة عن الحدود السورية – التركية والتي تحوي بالأصل قاعدة عسكرية أميركية".

وأَضاف أن "القوات الأميركية بصدد إنشاء نقطة عسكرية جديدة تابعة لها في القامشلي خلال يوم السبت حيث ستتوجه قوات أميركية من الحسكة نحو القامشلي للعمل على إنشاء نقطة دائمة هناك".

ورفض المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون في اتصال هاتفي مع "الحرة" تأكيد صحة هذه المعلومات، وقال إنه "ليس لديه أي شيء الآن حيال هذا الموضوع".

ووفق المعلومات التي أوردها المرصد السوري فإن خريطة توزيع القوات على الأرض في مناطق شمالي سوريا بدأت تتوضح بعد عملية انسحاب قوات سوريا الديمقراطية من المنطقة التي جرت وفقا للاتفاق الروسي – التركي الشهر الماضي.

ويشير المرصد إلى أن المنطقة الممتدة من القامشلي إلى عين ديوار باتت تحت النفوذ الأميركي، بينما المنطقة الممتدة من القامشلي إلى رأس العين ومن تل أبيض إلى عين العرب (كوباني) تخضع للنفوذ الروسي.

أما المنطقة الممتدة من رأس العين إلى تل أبيض، فتخضع للنفوذ التركي والفصائل الموالية لها.

المرصد أكد أن محاور بمنطقة أبو رأسين وريف تل تمر الواصل إلى رأس العين تشهد اشتباكات متقطعة بين قسد والفصائل الموالية لأنقرة حالها كحال المنطقة الواقعة بين عين عيسى وتل أبيض.

XS
SM
MD
LG