Accessibility links

فيديو "مؤلم" من العراق.. أم شاب تتصل به لحظة مقتله


الشاب فارق الحياة في الناصرية

تحمل كل ساعة في العراق مشاهد مأساوية لما شهدته محافظات البلاد الجنوبية خصوصا خلال اليومين الماضيين من سقوط عدد كبير من الضحايا جراء قمع الأجهزة الأمنية للمتظاهرين.

وقتل في الناصرية والنجف يوم الخميس والجمعة أكثر من 60 شخصا، في حين أصيب المئات عندما تصدت القوات الأمنية بعنف للمحتجين المطالبين بإسقاط الأحزاب السياسية وطرد الفاسدين.

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات الأخيرة، مقطع فيديو، يظهر أحد ضحايا الاحتجاجات مضرجا بدمائه وقد فارق الحياة نتيجة لإصابة قوية في الرأس.

وبينما كان الشاب الضحية ممدا، ورفاقه يحاولون البحث في جيوبه عما يثبت هويته، رن هاتفه، وبعد العثور عليه وإخراجه من جيبه، تبين أن المتصل هي والدة الشاب التي كانت تريد الاطمئنان عليه كما يبدو.

وظهر عبر مقطع الفيديو المنتشر على مواقع التواصل، هاتف الشاب أثناء الاتصال وعلى شاشته كلمة أمي.

أم شاب عراقي تتصل لحظة مقتله
الرجاء الانتظار

لا يوجد وسائط متاحة

0:00 0:00:19 0:00

واختلف المتظاهرون المحيطون بالشاب الضحية على طريقة التصرف، وكانت أكثر الأصوات تنادي حامل الهاتف بأن لا يرد على مكالمة الأم.

ولم تتضح هوية الشاب بعد انتشار الفيديو على نطاق واسع، إلا أن الناشطين قالوا إنه سقط بنيران الأجهزة الأمنية في مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار جنوبي العراق.

ويأتي هذا المشهد الذي وصفه مستخدمو مواقع التواصل بالمؤلم، بعد مأساة أخرى لرجل عراقي في النجف تعرف على مقتل ابنه من خلال منشور على فيسبوك يتساءل عن هوية الضحية، وعرف بعبارة "هذا ابني مهدي".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG