Accessibility links

فيروس "كورونا".. هل صمت الرئيس الصيني حتى تفاقم الوضع؟


الرئيس الصيني

بعد تفشي الفيروس بين مئات المواطنين، وقتل العشرات منهم، إضطرت الحكومة الصينية للخروج عن صمتها في الدقائق الأخيرة، للإعلان عما يعرفه العالم أصلا.

تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، أفاد إن جهود مجابهة الفيروس وحصاره، "أُبتليت" بـ"بيروقراطية وانعدام على الشفافية" من قبل السلطات الصينية.

ولم تكن الأزمة الصحية، بحسب تقرير الصحيفة، تحتاج إلى الآلاف من الإصابات وعشرات الوفيات الناجمة عن فيروس غامض وقاتل، حتى يقول الزعيم الصيني، علنًا ما أصبح واضحًا للعيان في الأسابيع الأخيرة:"تواجه البلاد أزمة صحية عامة خطيرة".

والسبت، بعد مضي قرابة أسبوع، أعلن الرئيس الصيني، أمام زملائه الستة في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي، عن "كونهم قادرين على الفوز في هذه المعركة".

علامات صمت الحكومة الصينية وتأخرها في مجابهة الفيروس، نقلته الصحيفة الأميركية على لسان خبراء، يفيد ان الحكومة الصينية، على مستوى مقاطعة "ووهان"، مصدر انتشار المرض، "كانت بطيئة في إدراك الخطر والسيطرة على الأزمة".

وتساءل بعض خبراء الصحة العامة، عما إذا كانت قيود السفر، التي تم فرضها من قبل السلطات، قد تترك الناس بمفردهم دون الحصول على الرعاية الطبية اللازمة أيضا، في حين أن العديد من الصينيين "لا يزالون غير مقتنعين بأن الحكومة باتت على استعداد تام لتخفيف وطأة المرض".

وقال مينشين بي (Minxin Pei)، محلل سياسي صيني لـ"نيويور تايمز"، ان "تعامل السلطات الصينية مع الوباء، كان نفسه تقريبا بالمقارنة مع أزمات مشابهة"، مشيرا إلى انها "قللت من انتشار الفيروس في المرحلة الأولى، وظلت الأخبار عن الموضوع حبيسة صحف ورقية فقط، الأمر الذي أبقى الرأي العام في تعتيم وظلام.. وبذلك ضاع وقت ثمين".

وفي جانب آخر، قال الصحافي الأسترالي، مؤلف كتاب "شي جين بينغ : رد الفعل"، ريتشارد ماكجريجور (Richard McGregor) إن الصين لها قدرات التعبئة لاحتواء الأزمة في أسرع وقت"، مشيرا إلى أن "المشكلة تكمن في أن لا أحد (في الحكومة) يمكن أن يتقدم إلى الصف الأول (قبل الزعيم) لنشر معلومات حول الأزمة".

وكان الرئيس الصيني، قد أقر ان "بلاده تعيش وضعا خطيرا"، مشيرا إلى ان "الفيروس ينتشر بشكل سريع"، وذلك في ندوة ليست مخصصة للحديث عن الوباء، بل فقط على هامش اجتماع حكومي، الأمر الذي أثار حفيظة مراقبين حول "عدم إيلاء الرئيس الصيني الأهمية لخطورة الوضع".

وحسب آخر الأرقام الرسمية، بلغ عدد وفيات الفيروس، 56 شخصا، فيما بلغ عدد المصابين حوالي 2000 شخصا.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG