Accessibility links

في ذكرى اغتياله.. جزائريون: من قتل بوضياف؟


الرئيس الراحل محمد بوضياف دقائق قليلة قبل عملية الاغتيال بولاية عنابة

استحضر مدونون ومغردون على مواقع التواصل الاجتماعي حادثة اغتيال الرئيس الجزائري الأسبق محمد بوضياف يوم 29 يونيو 1992، بدار الثقافة لمدينة عنابة شرق البلاد.

وتداول مغردون العبارة الشهيرة التي قالها محمد بوضياف في دار الثقافة بعنابة ثوان قبل اغتياله، مخاطبا الحاضرين، "باش فاتونا؟ فاتونا بالعلم، والدين تاع الإسلام... "، في سياق حديثه عن تطور الدول الغربية، وكانت تلك آخر جملة نطلق بها.

بينما تساءل مدون عن ظروف اغتيال محمد بوضياف، وعن الجهات التي دبرت ذلك، والمستفيدة من اغتياله.

فيما أجابت مغرّدة عن السؤال بالقول إن اغتيال الرئيس الأسبق محمد بوضياف كان "من طرف الجنرالات".

لكن مدونا آخر حمّل الرئيس المغتال مسؤولية ما وقع له، مشيرا إلى أن بوضياف"هو أول رئيس يحكم الجزائر عن طريق انقلاب، دون أن يملك مشروعا خاصا به".

المصدر: أصوات مغاربية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG