Accessibility links

في ذكرى ميلاده الـ 150.. سرقة "بعض" رفات المهاتما غاندي


في ذكرى ميلاده الـ 150.. سرقة رفاة المهاتما غاندي

أعلنت الشرطة الهندية، الخميس، أن مجهولين سرقوا بعضا من رفات المهاتما غاندي، في ذكرى ميلاده الـ 150، فيما كٌتب باللون الأخضر على نصب تذكاري يخصه كلمة "خائن".

"ويعتقد أن يكون متشددون هندوس وراء الفعلة" بحسب الصحافة الهندية، إذ يكن هؤلاء العداء لغاندي، وكانوا يصفونه بـ"الخائن" حتى خلال حياته.

وقاد غاندي حركة مقاومة لا عنفية ضد الحكم الاستعماري البريطاني في الهند، على نحو ألهم كثيرين حول العالم.

ولا يزال معظم الهنود يعنبرونه "الأب الروحي للأمة".

ودفنت رفات غاندي بعد إحراق جثته تحت النصب التذكاري المخلد له، ولم تلق في البحر كما تنص عليه المعتقدات الهندوسية.

ساسة ومواطنون يرون في غاندي "رمزا وطنيا" ورجل إجماع
ساسة ومواطنون يرون في غاندي "رمزا وطنيا" ورجل إجماع

رفات الراحل وزعت على عديد النصب المخلدة له عبر التراب الهندي، باعتباره رمزا وطنيا، ومن بين تلك النصب، ذاك الذي يقف شامخا وسط نيودلهي.

شرطة مدينة ريوا بولاية مادهيا براديش، اعتبرت السرقة "مساسا بالوحدة الوطنية"، إذ يعد غاندي "مخلص الهنود من الأحقاد" و"رجل الإجماع الوطني".

ولم يغفر بعض الهندوس لغاندي، رغم كونه الأب الروحي للأمة الهندية، حرصه على الوحدة الهندوسية- الإسلامية التي ناضل من أجلها كونه "هندوسيا متدينا يؤمن بالسلام فقط" كما كان يردد دائما.

زعيم حزب المؤتمر الوطني المحلي، غورميت سينغ، علق على السرقة قائلا "يجب أن يتوقف هذا" وحث الشرطة على البحث في الصور التي تسجلها كاميرات المراقبة للكشف عن هوية السارق.

واغتيل غاندي على يد متشدد هندوسي شهر يناير من العام 1948.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG