Accessibility links

قائد الجيش البريطاني: روسيا أخطر من داعش


جنود من الجيش البريطاني وقوات الدفاع الذاتي اليابانية يركبون طائرة من طراز بوينج CH-47 CHINUK خلال تدريبات عسكرية مشتركة في أوياما في الثاني من أكتوبر 2018.

أكد قائد الجيش البريطاني في مقابلة نشرت السبت أن روسيا تشكل "بما لا يقبل الجدل" تهديدا أكبر على أمن بريطانيا من الجماعات الإسلامية المتطرفة مثل تنظيمي داعش والقاعدة.

وحذر رئيس هيئة الأركان الجنرال مارك كارلتون-سميث من أن موسكو قد أبدت استعدادا لاستخدام قوتها العسكرية لتحقيق مصالحها القومية في الوقت الذي تسعى فيه لـ"استغلال نقاط الضعف الغربية".

وقال كارلتون-سميث لصحيفة دايلي تلغراف "تمثل روسيا اليوم بما لا يقبل الجدل تهديدا أبعد بكثير على أمننا القومي من تهديدات الإسلام المتطرف مثل القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية".

وأضاف "بدأت روسيا بجهد ممنهج لاستكشاف نقاط الضعف لدى الغرب واستغلالها، خاصة في بعض النواحي غير التقليدية مثل الإنترنت والفضاء وأساليب الحروب تحت الماء".

قائد الجيش البريطاني رئيس هيئة الأركان الجنرال مارك كارلتون-سميث
قائد الجيش البريطاني رئيس هيئة الأركان الجنرال مارك كارلتون-سميث

وتدهورت العلاقات بين روسيا وبريطانيا إلى مستويات تاريخية هذا العام.

واتهمت لندن أجهزة المخابرات الروسية بتسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في مدينة سالزبوري البريطانية في آذار/مارس.

وأدى الحادث إلى تبادل طرد دبلوماسيين بين موسكو والغرب، إضافة إلى تشديد العقوبات الأميركية ضد روسيا.

وقال كارلتون-سميث (54 عاما) إنه بعد الهزائم التي مني بها تنظيم داعش على أرض المعارك في سوريا والعراق، فإن على التحالف الغربي أن يركز الآن على التهديد الذي تشكله روسيا وأن يفعل ذلك من خلال حلف شمال الأطلسي.

وأشار إلى "تقلص المظهر المادي لتهديد الإسلاميين مع التدمير الكامل لجغرافية ما يسمى بالخلافة".

وأكد "لا يمكن أن نكون لا مبالين حيال التهديد الذي تشكله روسيا أو أن نتركه بدون التصدي له".

وقال إن "أهم رد عسكري تقليدي على روسيا هو في الاستمرار في بناء القدرات والتماسك داخل الحلف الأطلسي".

وهذه هي المقابلة الأولى للجنرال كارلتون-سميث منذ تعيينه رئيسا لهيئة الأركان البريطانية في حزيران/يونيو الماضي.

وجاءت تعليقاته بعد زيارة القوات البريطانية المتمركزة في استونيا كجزء من مجموعة قتالية تابعة للحلف الأطلسي في إطار مهمة ردع أي عدوان من روسيا المجاورة.

" لا حاجة لجيش أوروبي"

وانتهز كارلتون-سميث الفرصة للتقليل من فكرة الحاجة إلى جيش أوروبي منفصل، وهو ما دعا إليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مؤخرا.

وقال "لا أدعم أي مبادرة تضعف التأثير العسكري للحلف"، مضيفا أن "الحلف يشكل نقطة الارتكاز الأساسية للأمن الأوروبي".

ووصف حلف شمال الأطلسي بأنه "تحالف ناجح غير عادي، ومن خلال خبرتي يجب أن نعزز هذا النجاح".

اقرأ أيضا: التجسس.. أداة روسية لاختراق الدول الأوروبية

XS
SM
MD
LG