Accessibility links

قائد الجيش اللبناني حول إغلاق الطرق: حرية التنقل مقدسة.. ومغردون يردون


محتجون يسيرون على أحد شوارع بيروت - 31 أكتوبر 2019

قال قائد الجيش اللبناني جوزيف عون، الأحد، إن الجيش "مسؤول عن أمن المتظاهرين وباقي المواطنين"، ومجددا التأكيد "أن إقفال الطريق أمر غير مسموح به وأن حرية التنقل مقدسة في المواثيق الدولية".

وأشار عون إلى أن التوقيفات التي حصلت مؤخرا شملت "عناصر عملت على إحداث شغب وواجهت الجيش وحاولت منعه من تنفيذ مهمته وتعرضت له، كما شملت أشخاصا من غير اللبنانيين وآخرين تبين أن بحوزتهم مخدرات".

لكن البعض انتقد تصريحات عون بتركيزه على "غير اللبنانيين".

وقال أحد المغردين: "استوقفني اليوم حديث قائد الجيش العماد جوزيف عون، وإغفاله التعذيب وانتهاكات مخابرات الجيش، واتهامه الغير لبنانيين بالمندسين، ووصف إغلاق الطرقات بالزعرنة علما أنه أحد أساليب العصيان المدني، كما أن ملاحقة متعاطي المخدرات ليست مهمة الجيش".

"التاريخ سيشهد أن الجيش اللبناني أنقذ لبنان"

نوه عون بالجهود التي يقوم بها العسكريون والوعي الذي أظهروه في تعاطيهم مع هذه الأحداث، مما فوت الفرصة على من يريد "الاصطياد في الماء العكر"، مشددا على "أن الجيش يعمل ويتصرف وفقا لما يراه مناسبا"، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية.

وحول قضية مقتل الناشط الشاب علاء أبو فخر، أكد عون أن هذه الحادثة هي الوحيدة التي حصلت خلال شهر من التحركات الشعبية، مضيفا أن "الوضع مختلف في عدد من الدول التي تشهد أحداثا مماثلة والتي يسقط فيها عدد كبير من الضحايا، وهذا ما نعمل على تفاديه".

ودعا إلى "الابتعاد عن الشائعات التي تهدف إلى تضليل الرأي العام وإحداث شرخ بين المواطنين والمؤسسة العسكرية"، مؤكدا "أن التاريخ سيشهد أن الجيش اللبناني أنقذ لبنان".

أتت تصريحات عون قبل ظهر الأحد، خلال تفقده الوحدات العسكرية المنتشرة في بيروت وجبل لبنان والتي تنفذ مهمات حفظ الأمن في ظل التحركات الشعبية في كل المناطق.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG