Accessibility links

قائد قوات قسد يشيد بـ"عمل استخباراتي مشترك" مع واشنطن  


مقاتلون في قسد- أرشيف

أشاد قائد قوات سوريا الديموقراطية مظلوم عبدي الأحد بـ"عمل استخباراتي مشترك" مع واشنطن وسط تقارير إعلامية أميركية أفادت بأن زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي استهدف وقتل على الأرجح في عملية عسكرية أميركية في شمال غرب سوريا.

وكتب عبدي في تغريدة على تويتر "عملية تاريخية ناجحة نتيجة عمل استخباراتي مشترك مع الولايات المتحدة الأميركية"، من دون إضافة أي تفاصيل عن دور قواته، التي قاتلت خلال السنوات الماضية تنظيم داعش بدعم أميركي وتمكنت من هزيمته ميدانيا في آخر معاقله في شرق سوريا في مارس العام 2019.

وأضاف عبدي في تغريدة أخرى أن ملاحقة البغدادي استمرت لخمسة أشهر تضمنت عملا استخباراتيا على الأرض.

وأفادت وسائل إعلام أميركية عدة أن البغدادي قتل على الأرجح في عملية عسكرية أميركية في محافظة إدلب، وذلك قبل ساعات من إعلان "مهم جدا" سيدلي به الرئيس دونالد ترامب الأحد.

وذكرت شبكة "سي إن إن" أن الجيش الأميركي يجري تحاليل قبل أن يتمكن من تأكيد مقتل البغدادي رسميا.

أما شبكة "إيه بي سي" فنقلت عن مصادر حكومية عديدة قولها إن البغدادي قد يكون قتل نفسه بسترة انتحارية عندما هاجمت قوات أميركية خاصة موقعه.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد أن مروحيات أميركية أنزلت مقاتلين على الأرض اشتبكوا مع "جهاديين" بعد منتصف ليل السبت في إطار عملية استهدفت قيادات في تنظيم داعش على الأرجح في قرية باريشا في إدلب في شمال غرب سوريا.

وقال إن استهداف المروحيات للجهاديين استمر "لساعة ونصف الساعة"، ما أسفر عن سقوط تسعة قتلى.

وإذا تكلل هذا الهجوم بالنجاح فعلا، فسيكون أهم عملية عسكرية تستهدف قياديا جهاديا كبيرا منذ قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عملية قامت بها القوات الخاصة الأميركية في باكستان.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG