Accessibility links

قائد ميليشيا عراقية يهدد بمحاصرة سفارات السعودية والإمارات في بغداد


تحدٍ لسيادة العراق واستقراره

بعد يوم على مهاجمة السفارة الأميركية في بغداد، من قبل ميليشيات ترتدي الزي العسكري وتحمل أعلام الحشد الشعبي وميليشيات إيرانية أخرى، ورغم إعلان البنتاغون ارسال 750 جندياً أميركياً إلى الشرق الأوسط لحماية طاقم السفارة في بغداد أطل الأمين العام لـ"كتائب سيد الشهداء" مهدداً بمحاصرة المزيد من السفارات.

وتوعدت "كتائب سيد الشهداء" التابعة للحشد الشعبي بمحاصرة معسكرات ومقرات القوات الأميركية، وقال أمينها العام أبو آلاء الولائي في تغريدة له عبر تويتر: "حين تحاصر السفارة الأميركية فإنه سيتم محاصرة جميع المعسكرات الأميركية بالإضافة إلى سفرات دول السعودية والإمارات والبحرين على حد قوله".

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو كشف بالأسماء من وصفهم بالإرهابيين ووكلاء إيران الذي دبروا الهجوم على سفارة الولايات المتحدة في بغداد الثلاثاء.

وكتب بومبيو في تغريدة أن "هجوم اليوم خطط له إرهابيون- أبو مهدي المهندس وقيس الخزعلي، وبتحريض من وكلاء إيران، هادي العامري وفالح الفياض. وجميعهم ظهروا في صورة خارج سفارتنا".

وأظهرت الصورة التي نشرها بومبيوعلى رأس العناصر المهاجمة كان رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض نفسه، والذي من المفترض أنه يعمل رسمياً في إطار القوات الأمنية العراقية.

وبجانب فالح الفياض كان نائبه أبو مهدي المهندس قائد ميليشيا كتائب حزب الله العراقي، وقيس الخزعلي زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق، وكذلك وهادي العامري قائد ميليشيا بدر، وكلها ميليشيات منضوية تحت هيئة الحشد الشعبي، ومقربون من قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG