Accessibility links

قاضية برازيلية تحسم قضية الاغتصاب بحق نيمار


العارضة البرازيلية ناجيلا ساوزا

قررت قاضية في ساو باولو إقفال ملف قضية الاغتصاب بحق النجم البرازيلي نيمار، بطلب من النيابة العامة في البرازيل، كما أعلن متحدث باسم المحكمة في هذه المدينة البرازيلية الجمعة.

وأضاف المتحدث الرسمي في تصريح لوكالة "فرانس برس" بأن قاضية ساو باولو أنا باولا فييرا دي موراش، المسؤولة عن أعمال العنف ضد النساء، "قبلت طلب النيابة العامة" لعدم وجود أدلة وطلبت بالتالي "إغلاق ملف القضية".

وكانت النيابة العامة البرازيلية طالبت، الخميس، غلق الملف وقالت المدعية العامة فلافيا ميرليني لصحافيين "ما حدث ببن أربعة جدران من المستحيل معرفته، لدينا كلمتها ضد كلمته".

تابعت "قررنا المطالبة بإغلاق القضية"، مشيرة الى أنه يمكن إعادة فتح التحقيق في أي وقت إذا تم احضار عناصر جديدة.

وكانت الشرطة أعلنت في 30 يوليو الماضي عدم امتلاكها أدلة لمتابعة الإجراءات.

ونفى نيمار بشدة مزاعم اغتصاب فتاة برازيلية في فندق باريسي في مايو الماضي.

وبعد صدور القرار، سارع والد نيمار للقول على حسابه على أنستاغرام "أريد توجيه الشكر إلى جميع الأصدقاء الذين ساعدونا، جميع الانصار بفضل صلواتهم وثقة شركائنا الذي آمنوا دائما ببراءة ابني".

وأضاف "إنها خطوة إضافية، خطوة عملاقة ونهائية على هذا الطريق الشائك، هذا الكابوس الذي عشناه على مدى بضعة أشهر وبدا كأنه أبدي".

وخيمت هذه القضية على عناوين الرياضة في البلد المجنون في كرة القدم، خصوصا على هامش بطولة كوبا أميركا الأخيرة التي أحرزتها البرازيل على أرضها وغاب عنها نيمار بداعي التواء في كاحله عشية انطلاقها في مباراة ودية ضد قطر.

وكانت عارضة الأزياء، ناجيلا تريندادي منديش دي سوزا، اتهمت لاعب باريس سان جرمان الفرنسي باغتصابها في باريس.

وأقرت الشابة، البالغة 26 عاما، أنها أرادت ممارسة الجنس مع نيمار، لكنها لم تتوقع أن تأخذ العلاقة التي جمعتهما في باريس خلال شهر مايو منحنى عنفيا.

وفي مقطع فيديو تم تسريبه لوسائل الإعلام البرازيلية، ظهر خلاف بين أغلى لاعب في العالم وعارضة الأزياء التي تقوم بصفعه، بينما يرد هو بدفعها ومحاولة إبعادها عنه.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG