Accessibility links

إندونيسيا تدفن ضحايا الزلزال في مقابر جماعية


قبر جماعي لبعض ضحايا الزلزال والتسونامي في إندونيسيا

بدأت سلطات إندونيسيا الاثنين في مراسم دفن جماعي لأكثر من 300 شخص لقوا حتفهم جراء الزلزال والتسونامي القويين اللذين ضربا البلاد قبل أربعة أيام.

وتسببت كارثة الجمعة الماضي في مقتل أكثر من 800 شخص معظمهم في مدينة بالو الساحلية، ومن المتوقع أن ترتفع حصيلة القتلى بمجرد الوصول إلى مناطق متضررة أخرى.

وقام متطوعون في بوبويا على التلال المطلة على مدينة بالو المدمرة، بحفر قبور لأكثر من ألف شخص بعد ما تلقوا تعليمات بالاستعداد لدفن 1300 شخص.

ويخشى المسؤولون ارتفاع حصيلة الضحايا بشكل كبير في الأيام المقبلة ويستعدّون للأسوأ.

وقال رئيس الوكالة الوطنية للتخفيف من آثار الكوارث ويلم رامبانغيلي إنه يمكن توسيع رقعة المقبرة الجماعية إذا لزم الأمر، كما يجب الانتهاء من مراسم الدفن في أقرب وقت لأسباب صحية ودينية.

وكانت هناك حاجة ماسة لمعدات ثقيلة للوصول إلى ناجين محتملين أسفل بنايات منهارة، بما في ذلك فندق مكون من ثمانية طوابق في بالو، حيث سمعت أصوات تحت الأنقاض. وقد عثر على أحد الناجين مساء الأحد وسط أنقاض الفندق المدمر.

وقام ناجون بعمليات نهب واسعة للمحال بسبب النقص الحاد في الغذاء.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الاثنين إن هناك 191 ألف شخص بحاجة ماسة إلى المساعدة في المناطق المتضررة بإندونيسيا بينهم 46 ألف طفل و14 ألف مسن.

وأعلنت عشرات المنظمات الإنسانية وغير الحكومية استعدادها لتقديم مساعدة عاجلة لإندونيسيا لكنها تواجه صعوبات في إيصال المساعدات إلى المناطق المتضررة بسبب قطع الطرق وتضرر المطارات.

وفي جاكرتا، أعلنت السلطات الاثنين أن نحو 1200 سجين فروا من ثلاثة سجون في البلاد، مستغلين فرصة الزلزال الذي ضرب جزيرة سيليبيس.

XS
SM
MD
LG