Accessibility links

قبو "القيامة" في خطر


قبو يوم القيامة في جزر سفالبارد النرويجية - المصدر : كروب تراست

عقب عقد من افتتاحه لأول مرة، يتعرض "قبو القيامة" لحفظ البذور للخطر بسبب تغير المناخ المفاجئ.

وقد افتتح القبو في أرخبيل سفالبارد بالنرويج عام 2008، في مكان اعتبر ضمن الأكثر أمنا في العالم من ناحية ثبات المناخ، لكن تبين لاحقا ما يخالف ذلك.

وقد أنشئ القبو في أواخر شباط/فبراير 2008، على يد منظمة "كروب تراست" والحكومة النرويجية في جزيرة ضمن أرخبيل سفالبارد القريب من مدينة ونجييربين، باعتبارها أفضل ملاذ آمن للتنوع البيولوجي.

وكانت بيئة الجزيرة والأجواء الشمالية الباردة التي تتمتع بها، أحد الأسباب الرئيسية لبناء القبو فيها، حيث أمل مخططو القبو أن تتجمد التربة الصقيعية حوله مرة أخرى، إلا أن الأمور لم تسر كما أملوا.

وكشف تقرير أخير لشبكة "سي ان ان" أن درجة حرارة مدينة ونجييربين النرويجية والقبو ترتفع بتسارع، أكثر من أي مكان على كوكب الأرض.

صناديق بذور المحاصيل مخزنة داخل القبو
صناديق بذور المحاصيل مخزنة داخل القبو

ويعود سبب ذلك إلى أن المناطق القطبية على كوكب الأرض هي الأبرد وبالتالي تكون أقل قدرة على عكس ضوء الشمس بسبب اختفاء الغطاء الثلجي بفعل الاحتباس الحراري.

وبسبب ارتفاع درجات الحرارة، لم نتجمد التربة الصقيعية حول مدخل نفق القبو، مما أدى إلى تسرب المياه في النفق في تشرين الأول/أكتوبر 2016، والتي تجمدت لاحقا.

استجابة للأخطار، قامت الحكومة النرويجية بتحديد 100 مليون كرونة (11 مليون دولار) من أجل أعمال إعادة البناء، أي أكثر من ضعف التكلفة الأصلية للقبو.

لكن ارتفاع درجات الحرارة الآن أصبحت أكبر من قدرات البناء على التحمل، إذ قالت مديرة الاتصالات بالإدارة النرويجية للبناء والملكية، هيجي أشيم إنه "لا يمكننا الوثوق في التربة الصقيعية بعد الآن."

XS
SM
MD
LG