Accessibility links

قتيل فلسطيني بعد غارات إسرائيلية على غزة ردا على صواريخ


نظام القبة الحديدية يعترض صواريخ أطلقت من غزة

قتلت غارات جوية إسرائيلية على غزة رجلا فلسطينيا السبت حيث قصفت طائرة مواقع مسلحين ردا على وابل من الصواريخ التي أطلقت باتجاه إسرائيل من الجيب الساحلي.

أدى تبادل إطلاق النار إلى تلاشي الهدوء الذي دام شهرًا عبر الحدود المتقلبة.

قالت وزارة الصحة في غزة إن أحمد الشهري، 27 عاماً، توفي متأثراً بجراح أصيب بها أثناء القصف الإسرائيلي الذي استمر حتى الساعات الأولى من صباح السبت.

وفي بيان، قال الجيش الإسرائيلي إن طائراته الحربية استهدفت مجمعات عسكرية تابعة لحكام حماس في غزة. وشملت الأهداف منشآت تصنيع أسلحة وتخزينها، وقاعدة بحرية ومجمع يخدم أغراض الدفاع الجوي لحماس.

قال الجيش الإسرائيلي إنه "ينظر إلى الهجوم الصاروخي الذي استهدف الأراضي الإسرائيلية بقسوة شديدة وهو مستعد لمواصلة العمل حسب الضرورة ضد محاولات إيذاء المدنيين الإسرائيليين".

في وقت متأخر من الجمعة، تم إطلاق زختين شملتا عشرة صواريخ على جنوب إسرائيل في غضون دقائق، ما تسبب في أضرار لمنزل.

لم ترد تقارير عن وقوع اصابات. وقالت الشرطة الإسرائيلية إن الشظايا ألحقت أضرارا بمنزل في بلدة سديروت الجنوبية وأظهرت لقطات مصورة سيارة بالقرب من مبنى مع نوافذ محطمة.

قال الجيش الإسرائيلي إنه تم إطلاق سبعة صواريخ في الحادث الأول واعترضها نظام القبة الحديدية للدفاع الصاروخي. بعد دقائق، تم إطلاق ثلاثة صواريخ وتم اعتراض صاروخ واحد فقط.

لم تعلن أي جماعة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG