Accessibility links

قتيل وجرحى جراء قصف عشوائي جنوبي العاصمة الليبية


الاشتباكات بمحيط العاصمة الليبية أدت إلى موجة نزوح

قتل مدني واحد وأصيب ستة بجراح جراء القصف العشوائي الذي تعرضت له منطقة مشروع الهضبة في بلدية أبوسليم في جنوب العاصمة الليبية طرابلس، مساء الجمعة.

وأعلن المركز الإعلامي لما تسمى "عملية بركان الغضب" التابع لقوات حكومة الوفاق في بيان نشر، السبت، أن الأحياء السكنية في المنطقة "تعرضت مساء الجمعة إلى قصف عشوائي من قبل قوات خليفة حفتر، ما أدى إلى إصابة بعض المباني بأضرار مادية، بالإضافة إلى سقوط عدد من الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح".

في المقابل نفى خالد المحجوب الناطق الرسمي باسم ما يعرف بـ"غرفة عمليات الجيش الوطني الليبي"، هذه الأنباء، وقال في تصريح لقناة الحرة، السبت، إن "قوات الجيش تحرص على حياة المدنيين خلال المواجهات على الرغم من شدتها".

وأضاف المحجوب أن تأخر حسم المعركة في العاصمة كان بسبب "مراعاة القائد العام للجيش خليفة حفتر لحياة المدنيين وتجنيبهم مخاطر الحرب من خلال تجنب استخدام القوة المفرطة".

وأوضح المحجوب أن قوات حكومة الوفاق تعمل على "فبركة الأخبار" في بعض الأحيان بالإضافة إلى استهداف المدنيين في أحيان أخرى لتشويه صورة "الجيش الوطني".

وكانت الطائرات التابعة لحفتر، قد قصفت السبت، معهدا تعليميا للمهن الشاملة بالقرب من مصفاة للنفط في مدينة الزاوية، حسبما أكد مصدر أمني للحرة.

وأوضح المصدر أن القصف الجوي لم يسفر عن إصابات في صفوف المدنيين، بينما أدى إلى تضرر المبنى وحدوث بعض الأضرار المادية.

وأعلنت شخصيات في مدينة الزاوية التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في منطقة غرب الزاوية، بعد اتفاق شخصيات من المدينة ومن مدن غرب الزاوية، الجمعة، عقب مواجهات بين كتائب مسلحة مختلفة من هذه المناطق بعضها تابع لحكومة الوفاق والآخر موال لقوات حفتر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG