Accessibility links

قسد: الأتراك يسيطرون على قرى شمالي سوريا


آثار القصف التركي على بلدة تل أبيض شمالي سوريا

قالت قوات سوريا الديمقراطية الخميس إن الجيش التركي والفصائل السورية الموالية له تمكنت من السيطرة على ثلاثة قرى صغيرة خلال العملية العسكرية التي أطلقتها أنقرة شمالي سوريا الأربعاء.

وذكر المتحدث باسم قسد، مصطفى بالي لموقع الحرة إن القوات التركية نجحت في الدخول لقرية اليابسة غربي مدينة تل أبيض وقريتين أخريين شرقي المدينة الواقعة في ريف الرقة الشمالي.

وأضاف بالي أن "الجيش التركي كثف من عملياته العسكرية وقصفه للمدن الحدودية وخاصة مدينتي رأس العين في ريف الحسكة الشمالي ومدينة تل أبيض، لكنه لم يتمكن من السيطرة عليهما لغاية الآن".

و لاتزال الاشتباكات مستمرة في محيط القرى التي سيطر عليها الأتراك، وفقا للمتحدث باسم قسد، الذي تحدث عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الجيش التركي والفصائل المحلية الموالية له.

وعلى الصعيد الإنساني قال بالي إن المدن السورية الحدودية مع تركيا تشهد حركة نزوح واسعة لعشرات آلاف المدنيين الفارين من القصف المدفعي والجوي الذي تنفذه القوات التركية.

وأكد بالي سقوط قتيلين (طفل وامرأة) الخميس نتيجة قصف تركي استهداف حي قدور بيك في مدينة القامشلي.

ووصف بالي الوضع الإنساني في المناطق الحدودية المستهدفة بالعمليات العسكرية التركية بأنه "كارثي" بعد انسحاب جميع المنظمات الإنسانية، فيما أشار إلى قيام الجيش التركي باستهداف مرافق مدنية حيويةفي رأس العينة مما تسبب بقطع المياه عن مدينة الحسكة بالكامل.

وتقول مراسلة الحرة في قرية إقجة قلعة الحدودية مع سوريا إن اشتباكات عنيفة جدا تدور على ثلاثة محاور في محيط تل أبيض ومحورين في أطراف رأس العين.

وتشير إلى أن الأتراك أعلنوا الخميس السيطرة على ثمانية قرى في محيط تل أبيض ورأس العين.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت في بيان الخميس أن العملية العسكرية "مستمرة وفق الخطة بنجاح"، مشيرة إلى السيطرة على "أهداف" لم تحددها.

وتهدف أنقرة من الهجوم، الذي نددت به الولايات المتحدة ودول أوروبية وعربية، إلى إقامة منطقة آمنة بعمق 30 كيلومترا، تبعد عنها المقاتلين الأكراد وتعيد إليها قسما كبيرا من 3.6 لاجئ سوري لديها.

ودعا الأكراد في وقت سابق واشنطن إلى فرض حظر جوي من شأنه أن يساعدهم في التصدي للهجوم التركي.

XS
SM
MD
LG