Accessibility links

قلق أميركي بعد القصف التركي شمال سورية


قوات من قسد في ناحية الشدادي - أرشيف

عبرت الولايات المتحدة عن "قلقها البالغ" إزاء قصف الجيش التركي لمواقع عناصر وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سورية، وأدى لوقف مؤقت للهجوم الذي تشنه قوات سورية الديمقراطية ضد تنظيم داعش.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية روبرت بالادينو للصحافيين إن "الضربات العسكرية الأحادية الجانب على شمال غرب سورية من قبل أي طرف، خاصة وأن أفرادا أميركيين قد يكونون موجودين في تلك المناطق او محيطها، هي مصدر قلق كبير لنا".

وأضاف أن "التنسيق والتشاور بين الولايات المتحدة وتركيا حول القضايا ذات الاهتمام الأمني، هو الطريق الأفضل".

تحديث: (20:01 تغ)

قالت قوات سورية الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة إن الهجمات التركية على أراض يسيطر عليها الأكراد في شمال سورية أدت إلى وقف مؤقت للهجوم على تنظيم داعش شرق البلاد.

وذكرت في بيان الأربعاء أن الهجمات التركية أدت إلى "إيقاف معركة دحر الإرهاب مؤقتا" في دير الزور.

وأضاف البيان أن "استمرار هذه الهجمات سيتسبب في إيقاف طويل الأمد لحملتنا العسكرية ضد تنظيم داعش وهو ما تبتغيه تركيا".

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان توعد الثلاثاء بـ"سحق" المقاتلين الأكراد السوريين شرقي الفرات، معلنا تنفيذ عملية عسكرية ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تدعمها واشنطن وتعتبرها أنقرة "إرهابية".

وتمكن تنظيم داعش الأحد من استعادة كل المناطق التي خسرها على يد قوات سورية الديمقراطية في آخر جيب يسيطر عليه في محافظة دير الزور، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويشن مقاتلو قوات سورية الديمقراطية عملية عسكرية منذ مطلع أيلول/سبتمبر الماضي تحت غطاء من غارات جوية للتحالف الذي تقوده واشنطن للسيطرة على آخر جيب خاضع لسيطرة التنظيم في سورية.

XS
SM
MD
LG