Accessibility links

قسد تتصدى لهجوم مضاد في الباغوز


مقاتلون في قسد داخل الباغوز

قالت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأربعاء إن مقاتلي تنظيم داعش يخوضون قتالا يائسا ضد تقدمها ويشنون هجوما مضادا من بقعة صغيرة من الأرض لا يزال المتطرفون يسيطرون عليها في شرقي سوريا.

وقال قائد في قسد إن هجوم التنظيم المضاد بدأ مساء الثلاثاء، من غرب جيب على ضفاف نهر الفرات في قرية باغوز السورية حيث اتخذ التنظيم موقعه الأخير.

وأضاف القائد إن الاشتباكات مستمرة الأربعاء، وإن القوات التي يقودها الأكراد تتصدى للهجوم المضاد للتنظيم.

وتحدث المسؤول بشرط عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول للتحدث إلى وسائل الإعلام.


المتحدث باسم قسد، عدنان عفرين، قال إن مسلحي التنظيم يشنون "مقاومة شرسة"، حيث يطلقون قذائف الهاون وقذائف صاروخية.

اللحظات الأخيرة لداعش

وقال القيادي الكردي في قوات سوريا الديموقراطية جياكر أمد في الباغوز الأربعاء "بدأت اللحظات الأخيرة لداعش".

ويقتصر وجود التنظيم في الباغوز حاليا على مخيم عشوائي محاط بأراض زراعية تمتد حتى الحدود العراقية.

وتشن الفصائل العربية والكردية بدعم من التحالف الدولي منذ ليل الأحد هجومها الأخير للقضاء على من تبقى من الجهاديين. فتستهدف مواقع التنظيم ليلا، قبل أن تتراجع وتيرة قصفها خلال النهار.

ورغم توقف الضربات الجوية صباح الأربعاء، إلا أن القصف المدفعي ما زال مستمرا مع محاولة مقاتلي التنظيم الذين يختبئون بين خيم المدنيين شن هجوم معاكس.

وقال جياكر "يجري التصدي للهجوم حتى هذه اللحظة (...) قد يكون هذا آخر هجوم لهم".

ويستخدم التنظيم وفق مقاتل في موقع متقدم في الباغوز، "الكثير من الانتحاريين" في هجوم بدأه صباحا، مستفيدا من عاصفة رملية تشهدها المنطقة.

XS
SM
MD
LG