Accessibility links

قسد: استسلام 1300 في الباغوز


مقاتلون في قسد في الباغوز

قالت قوات سوريا الديمقراطية (قسد) إن مئات من مقاتلي داعش يرافقهم أقاربهم استسلموا لها الخميس، بينما يخسر المتشددون آخر جيب لهم أمام هجوم مدعوم من الولايات المتحدة.

وكتب مدير المكتب الإعلامي لقسد في تغريدة على تويتر "في إطار عمليات قواتنا ضد تنظيم داعش الإرهابي، وللقضاء عليه في جيبه الأخير في بلدة الباغوز، استسلم اليوم ما يقارب من 1300 إرهابياً وعوائلهم إلى قواتنا".

وقال بالي في تغريدة سابقة "بعد الهجوم الشديد على داعش على عدة جبهات في الباغوز أمس، بدأ عدد كبير من مقاتلي داعش وعائلاتهم الاستسلام لقسد منذ هذا الصباح".

وقالت قسد إن المتشددين سعوا إلى صد هجومها ثلاث مرات في غضون يومين، وأرسلوا أكثر من 20 انتحاريا، مؤكدة "إفشال كافة محاولات التنظيم الإرهابي في تحقيق أي تقدم يذكر".

وذكرت في بيان أن مقاتليها حققوا تقدما داخل الجزء المتبقي تحت سيطرة التنظيم من الجيب الواقع في شرق سوريا قرب الحدود العراقية، مشيرة إلى مقتل 15 من أعضاء داعش صباح الخميس بعدما حاولوا مهاجمة مقاتليها.

وأفادت وكالة أنباء رويترز بأن كثيرا من الرجال كانوا يعرجون أثناء عبورهم إلى خارج الباغوز ويقطعون طريقا متربا على تل صخري، وبصحبتهم أطفال يبكون ونساء يرتدين النقاب، ويجرون حقائب ويحملون أخرى على ظهورهم.

وأوضحت قسد أن الكثير من المستسلمين مقاتلون أجانب.

وتعرض الجيب لقصف بالمدفعية بينما حلقت طائرات حربية في الأجواء الخميس.

وأكدت قسد أن 112 من مقاتلي داعش لقوا مصرعهم منذ استأنفت هجومها لانتزاع السيطرة على الباغوز في وقت سابق من الأسبوع.

وقالت الثلاثاء إن معركة الباغوز، التي تتألف من مجموعة من القرى والأراضي الزراعية، في حكم المنتهية.

وقال مسؤول دفاعي أميركي إنه لا يعتقد أن أيا من قادة داعش موجود في الباغوز، فيما يعتقد خبراء في الحكومة الأميركية أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي لا يزال على قيد الحياة وربما يكون مختبئا في العراق.

XS
SM
MD
LG