Accessibility links

مسؤول: الانسحاب من سوريا يجري بوتيرة سريعة


جنود أميركيون في مدينة منبج السورية في نوفمبر/تشرين الثاني 2018

قال مسؤول في البنتاغون لقناة "الحرة" إن الانسحاب الأميركي من سوريا يجري وفقا لوتيرة سريعة، وإن الحلفاء في "قوات سوريا الديمقراطية" سيستفيدون من دعم دول أخرى في التحالف الدولي لهزيمة داعش، وخصوصا من بريطانيا وفرنسا.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته، أن المعلومات المتوافرة لدى القادة العسكريين الأميركيين تفيد بأن الجيش التركي قد ينفذ توغلا واسعا داخل المناطق الكردية في شمال سوريا وخصوصا في مناطق مثل تل أبيض وعين عيسى والقامشلي والحسكة ومنبج وأطراف من كوباني.

واستبعد المسؤول أن تشمل العمليات التركية مناطق في دير الزور والرقة ووسط وادي نهر الفرات لناحية الحدود ومدينة القائم، مشيرا إلى أن الوضع العسكري المقبل في سوريا ستكون له تداعيات في الساحتين العراقية والإقليمية.

تحديث (12:19 ت.غ)

قسد تهدد بالتوقف عن قتال داعش

حذرت مسؤولة كردية الجمعة في باريس من أن قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، وهي تحالف يضم فصائل عربية وكردية، قد يضطر للتوقف عن قتال المسلحين المتشددين إذا اضطرت لإعادة نشر قوات لمواجهة هجوم تركي محتمل.

وقالت إلهام أحمد الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية، الذراع السياسي لقسد: "عندما لم يكن الأميركيون موجودين في المنطقة كنا نحارب الإرهاب، سنستمر في مهمتنا هذه لكن بمواجهة الإرهاب هذا سيكون أمرا صعبا لأن قواتنا ستضطر أن تنسحب من الجبهة في دير الزور لتأخذ أماكنها على الحدود مع تركيا".

وأضافت المسؤولة السورية الكردية أن قوات سوريا الديمقراطية قد لا تتمكن من مواصلة احتجاز سجناء تنظيم داعش لديها إذا خرج الوضع في المنطقة عن السيطرة.

وجاءت تصريحات أحمد على هامش زيارة لمسؤولي المجلس إلى باريس لبحث الوضع في المنطقة بعد قرار الرئيس دونالد ترامب سحب القوات الأميركية من سوريا.

ورحب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو الجمعة بقرار أميركا سحب قواتها من سوريا وقال إن واشنطن يحب أن تنسق الانسحاب مع أنقرة.

وكان ترامب أمر الخميس بسحب القوات الأميركية من سوريا بعد سنوات على قتالهم ضد تنظيم داعش هناك.

وقال ترامب في رسالة بالفيديو بثها على حسابه في تويتر: "بعد الانتصارات التاريخية ضد داعش، حان الوقت لإعادة شبابنا العظماء الى الوطن".

XS
SM
MD
LG