Accessibility links

قسد: بدأنا هجوما على جيب داعش الأخير


عربة تابعة لقوات سوريا الديمقراطية

قالت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة إنها أطلقت السبت هجوما لإلحاق الهزيمة بداعش في آخر جيب يسيطر عليه في شرق سوريا.

وقال مصطفى بالي، الناطق باسم القوات، في تغريدة على تويتر، إن الهجوم بدأ السبت بعد إجلاء أكثر من 20 ألف مدني من مناطق خاضعة لسيطرة داعش في محافظة دير الزور بشرق البلاد.


وأضاف أن هدف الهجوم هو وضع حد للوجود العسكري لإرهابيي داعش.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب توقع الأربعاء أن يكون داعش قد خسر جميع الأراضي التي كان يوما ما يسيطر عليها في العراق وسوريا بحلول الأسبوع المقبل.

وشنت قوات سوريا الديمقراطية هجوما لوضع حد لوجود داعش في سوريا في أيلول/سبتمبر، في معركة خلفت مئات المقاتلين قتلى من الجانبين.

تحديث: 16:40 ت.غ

قال مسؤول في قوات سوريا الديمقراطية (قسد) إن القوات التي تدعمها الولايات المتحدة تستعد لشن هجوم على آخر جيب تابع لتنظيم داعش في منطقة عملياتها فور إجلاء المدنيين الموجودين داخل الجيب.

ويتمركز الجيب المحاصر التابع لداعش حول باغوز على الضفة الشرقية لنهر الفرات ويعد آخر معقل للتنظيم في هذا الجزء من سوريا الذي تقاتل فيه قوات تدعمها الولايات المتحدة.

ولم يذكر مصطفى بالي مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية الموعد المتوقع للانتهاء من إجلاء المدنيين الذين يشكلون في معظمهم عائلات مقاتلي داعش.

وقال بالي في وقت متأخر الجمعة "ثمة ممر آمن ويوميا يخرج المدنيون وهذا يقلل من عددهم داخل باغوز، وحتى نتأكد من خلو المدينة من المدنيين سنشن هجوما لإنهاء وجود داعش، أو تسليم أنفسهم".

وشدد بالي على أن لا خيارات أخرى أمام عناصر داعش "ونؤكد لا مفاوضات، ولا حتى نية في المفاوضات، في خصوص هذا الموضوع".

XS
SM
MD
LG