Accessibility links

"عض بأسنان آدمية".. تفاصيل مروعة في مأساة وفاة الطفلة المصرية جنة


الطفلة جنا محمد سمير تعرضت للتعذيب حتى الموت على يد جدتها

آثار "حروق متكررة وعض بوحشية بغرض الإذلال"، تفاصيل جديدة كشف عنها تقرير الطب الشرعي في قضية وفاة الطفلة جنة التي هزت الرأي العام المصري.

التقرير أثبت وجود تلك الآثار على جسد الطفلة التي توفيت وهي في الخامسة من عمرها، جراء تعذيب جدتها الوحشي لها.

وأوضح تقرير الطب الشرعي أن جسد المجني عليها ظهر عليه علامات حروق نارية من الدرجات الثلاث الأولى خاصة في مناطق الظهر، والعانة، والإليتين.

وقد تم تعذيب الطفلة بالحرق باستخدام جسم صلب ساخن، مثل استخدام شرشرة حديد وكي المجني عليها بها.

وكانت جنة وشقيقتها أماني قد تعرضا لاعتداءات وحشية على يد جدتهما بدافع "التربية" على حد وصف الأخيرة والتي أقرت بجرمها أمام النيابة العامة.

وكشف الطبيب الشرعي عن حروق نارية من الدرجتين الأولى والثانية مستطيلة الشكل وواقعة بالظهر والصدر والطرفين العلويين ومثلها ينشأ من جراء ملامسة سطح الجسم في هذه المواضع لجسم صلب ساخن محدود السطح أيا كان نوعه.

وأكد التقرير وجود كدمات شريطية مزدوجة الحافة واقعة بالظهر وبيمين الصدر ومثلها ينشأ من جراء التعدي على المجني عليها بالضرب باستخدام جسم راض لين أيا كان نوعه، وكدمات بيضاوية الشكل واقعة بوحشية على العضدين الأيمن والأيسر ومثلها ينشأ من جراء التعدي على المجني عليها بالعض بأسنان آدمية.

كما أشار التقرير إلى وجود كدمات بيضاوية ملتفة حول مفصل الكاحل الأيمن، والرسغين ومثلها ينشأ جراء تقييد المجني عليها برباط أيا كان نوعه بقوة وبعنف وجميع الإصابات السالفة تشير إلى التعدي بالضرب على المجني عليها بغية تعذيبها وإذلالها.

أصيبت بالغرغرينا

وأرجع التقرير وفاة الطفلة إلى إصاباتها بغرغرينا في الطرفين السفليين والتهابات قيحية بمواضع إصابتها أدت إلى حدوث صدمة تسممية غير مرتجعة تسببت في فشل بوظائف الجسم الحيوية في (القلب والكبد والرئتين والكليتين)، وانتهى الأمر بحدوث هبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية والوفاة لم تفلح منها محاولات علاج المجني عليها.

كما تبين للطبيب الشرعي أنه بالفحص الموضعي لمنطقة فرج المجني عليها أن غشاء بكارتها سليم ولم يفض، كما أنه مضى على الوفاة لحين فحص وتشريح الجثة مدة حوالي أقل من اليوم، وذلك حكما على التغيرات الرمية التي طرأت على الجثة.

وكانت النيابة العامة قد نفت وجود آثار اعتداءات جنسية على جسد الطفلة، بعكس ما أشيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت النيابة العامة قد أصدرت أمرا بإحضار المتهمين في الواقعة، وهم الجدة، ووالدة الطفلة، وأخوالها ومتهمين آخرين، وجميع هؤلاء يسكنون في قرية بساط كريم الدين بمحافظة الدقهلية.

وبعد التحريات التي أجرتها السلطات تبين أن الطفلة وشقيقتها الكبرى من أبوين كفيفين انفصلا منذ أربع سنوات، وانتقلا إلى حضانة الجدة بحكم قضائي بسبب فقدان والدتهما البصر.

واستمعت النيابة لأقوال الطفلتين وشهود العيان على الواقعة، والذين أكدوا جميعهم على حقيقة اعتداء المتهمة (الجدة) على الطفلتين المجني عليهما بالضرب والحرق، بينما أكدت الطفلة الأخرى أنه تم الاعتداء عليها بأدوات صلبة.

وقد أقرت المتهمة بضرب وتعذيب الطفلتين جنة وأماني وإحداث إصابات أودت بحياة جنة، كما أنها قامت بضرب المجني عليها وشقيقتها وحرقهما، وادعت أن ذلك الإيذاء كان بدافع "التربية" حسب وصفها.

XS
SM
MD
LG