Accessibility links

قلق في الإليزيه من أعمال عنف واسعة


مواجهات بين الشرطة ومتظاهري السترات الصفراء

أبدت الرئاسة الفرنسية الأربعاء قلقها من "أعمال عنف واسعة" قد تحصل السبت المقبل خلال التظاهرات الاحتجاجية التي دعت إليها حركة "السترات الصفراء".

وقال مصدر في قصر الإليزيه لوكالة الصحافة الفرنسية: "لدينا أسباب تدعو إلى الخوف من أعمال عنف واسعة" خلال التظاهرات التي تستعد "السترات الصفراء" لتنظيمها رغم تنازلات الحكومة التي ألغت مساء الأربعاء ضريبة كان مقررا فرضها على الوقود طوال سنة 2019.

ومع تصاعد العنف المواكب لاحتجاجات "السترات الصفراء" الذين يهددون بشل باريس مجددا السبت، طلب الرئيس إيمانويل ماكرون من المسؤولين السياسيين والنقابيين توجيه "دعوة إلى الهدوء".

ولا تزال العاصمة تحت صدمة أحداث السبت الفائت حين عاشت مشاهد تشبه حرب شوارع مع إقامة حواجز وإحراق سيارات ونهب محلات واشتباكات مع قوات الأمن.

وقتل أربعة أشخاص وأصيب مئات على هامش التظاهرات التي انطلقت في 17 تشرين الثاني/نوفمبر احتجاجا على سياسة الحكومة الاجتماعية والمالية، واتسعت لتشمل التلاميذ والطلاب والمزارعين.

وتواصلت الإحالات القضائية على خلفية أعمال العنف ولا سيّما في قلب العاصمة، ووجهت السلطات إلى 13 شخصا، بينهم قاصر، تهمة ارتكاب أعمال تخريب ضد قوس النصر السبت الماضي، على ما أعلنت النيابة العامة في باريس.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة بنجامين غريفو ناقلا مواقف الرئيس خلال مجلس الوزراء أن "الوقت الذي نعيشه لم يعد وقت المعارضة السياسية، بل الجمهورية".

وأضاف أن "رئيس الجمهورية طلب من القوى السياسية والقوى النقابية وأرباب العمل توجيه نداء واضح وصريح إلى الهدوء واحترام الإطار الجمهوري".

ومن جهته أعلن رئيس الحكومة إدوار فيليب في كلمة ألقاها أمام الجمعية الوطنية أن "ما هو على المحك هو أمن الفرنسيين ومؤسساتنا. أوجه هنا نداء إلى المسؤولية".

XS
SM
MD
LG