Accessibility links

قوات أمنية تداهم قناتين فضائيتين في بغداد


قوات أمنية عراقية تقطع طرقا رئيسية في بغداد بالتزامن مع موجة الاحتجاجات

قالت مصادر للحرة، السبت، إن قوتين أمنيتين داهمتا مقري قناتين فضائيتين محليتين في بغداد، بالتزامن مع موجة الاحتجاجات التي تشهدها مدن عراقية وراح ضحيتها أكثر من 100 متظاهر.

وذكرت المصادر أن قوة أمنية داهمت مقر قناة "أن أر تي" وقامت بتخريب المعدات ومصادرة هواتف العاملين فيها.

وأضافت أن قوة أمنية أخرى داهمت مقر قناة دجلة الفضائية في العاصمة بغداد، من دون الإدلاء بتفاصيل بشأن الحادث.

من جهة ثانية، قالت قناة الحدث الإخبارية السعودية إن "مسلحين ملثمين كانوا يستقلون ثلاث سيارات هاجموا مقر مكتب القناة في بغداد ودمروا بعض المعدات وأجهزة الهاتف".

وأضافت أن "المسلحين اعتدوا على الصحفيين الذين كانوا متواجدين في مقر القناة مما تسبب بإصابة أحدهم بجروح خطرة".

وتأتي هذه الهجمات بالتزامن مع موجة احتجاجات اندلعت في بغداد الثلاثاء للمطالبة بتحسين الخدمات الأساسية وتوفير فرص عمل ثم امتدت إلى مدن جنوبية وارتفع سقف مطالبها ليصل إلى "استقالة الحكومة وتغيير النظام برمته".

وعلى إثر ذلك قررت السلطات العراقية تعطيل شبكة الإنترنت للحد من إمكانية الوصول إلى فيسبوك وتطبيق واتساب، قبل أن تقطع الإنترنت تماما عن معظم مناطق البلاد الأربعاء.

ويقول محتجون إن حجب الإنترنت هو محاولة لمنع نشر التقارير عن عمليات القمع تنفذها القوات الأمنية التي استخدمت في صد المحتجين الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والرصاص الحي.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG