Accessibility links

وزير الدفاع التركي يعلن مقتل 76 جنديا سوريا


قوات تركية في طريقها إلى إدلب - 3 فبراير 2020

قال وزير الدفاع التركي خلوصي آكار الاثنين، إن القوات التركية قصفت 54 هدفا في منطقة إدلب بشمال غرب سوريا و "قتلت" 76 جنديا من قوات الحكومة السورية.

وكانت أنقرة قالت في وقت سابق الاثنين إن قصفا سوريا أدى إلى مقتل خمسة جنود أتراك في إدلب. وفي وقت لاحق قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا ترد على مقتل الجنود.

ونقلت وكالة الأناضول عن آكار قوله أيضا إن القوات المسلحة التركية اتخذت "كل أشكال الإجراءات" في إدلب، مضيفا أن أنقرة أخطرت موسكو التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في وقت سابق إن "القوات التركية شنت هجوما بعشرات الصواريخ ردا على مقتل عسكرييها، استهدف مواقع قوات النظام جنوبي مدينة سراقب" في ريف إدلب الجنوبي، ما أسفر عن "مقتل ستة جنود سوريين وإصابة أكثر من 20 آخرين بجروح".

وأفاد أن القوات التركية عمدت إلى التمركز في ترنبة غربي سراقب، قبل قصف قوات النظام بقليل، وذلك بعد أن تقدمت من المحور الغربي لبلدة سراقب، وسيطرت مساء أمس على قرية جوباس.​

ومنذ ديسمبر، تشهد مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) وفصائل أخرى أقل نفوذا في محافظة إدلب وجوارها، تصعيدا عسكريا من قوات النظام، بدعم روسي.

وتسعى قوات النظام حاليا للسيطرة على مدينة سراقب الواقعة شمالي معرة النعمان، والتي تحظى بأهمية استراتيجية كونها نقطة التقاء طريقين دوليين يربطان محافظات سورية عدة.

وكانت تركيا، التي تنشر 12 نقطة مراقبة في إدلب، حذرت الأسبوع الماضي من أنها سترد على أي تهديد لقواتها بعدما باتت ثلاث من نقاطها محاصرة من قبل قوات النظام.

XS
SM
MD
LG