Accessibility links

كأس آسيا: اليمن وإيران وجها لوجه


المنتخب اليمني خلال مباراته مع طاجيكستان في تصفيات كأس آسيا

تحمل مباراة إيران واليمن الاثنين في كأس آسيا لكرة القدم، تناقضات بين أهداف المنتخبين ضمن البطولة التي تستضيفها الإمارات حتى مطلع شباط/فبراير، بين الجمهورية الإسلامية المرشحة القوية للقب، واليمن الباحث عن مشاركة أولى مشرفة في ظل النزاع الدامي الذي يشهده.

وتستهل إيران البطولة مرشحة لخطف لقب رابع في تاريخها بعد ثلاثية 1968 و1972 و1976 عندما لم يتخط عدد المشاركين ستة منتخبات، فيما استفاد اليمن من رفع عدد المشاركين الى أربعة وعشرين منتخبا ليخوض أول منافسة قارية في تاريخه بعد وحدة شطري البلاد مطلع التسعينات.

وتحمل المباراة في طياتها بعض المعاني السياسية، إذ يشهد اليمن منذ 2014 نزاعا بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي والمدعومة من تحالف تقوده السعودية، والمتمردين الحوثيين القريبين من إيران.

وتسبب النزاع بأسوأ أزمة إنسانية، وفق الأمم المتحدة، ووضع أكثر من 14 مليون شخص على حافة المجاعة، مؤديا الى وفاة نحو 10 آلاف شخص.

وتبحث تشكيلة المدرب كارلوس كيروش عن فك نحس خروج إيران من ربع النهائي في النسخ الثلاث الأخيرة، معتمدة على خبرة البرتغالي في قيادة ثلاثة منتخبات إلى كأس العالم وهي جنوب إفريقيا والبرتغال إلى جانب إيران عامي 2014 و2018.

مدرب المنتخب الإيراني كيروش
مدرب المنتخب الإيراني كيروش

المشاركة اليمنية الأولى

في المقابل، وفي ظل صعوبة اللعب في اليمن، استفاد بعض لاعبيه من الاحتراف في قطر لاستثنائهم من الحد الاقصى للاعبين الأجانب، على غرار نجمهم علاء الصاصي لاعب السيلية القطري والذي بات أبرز نجومه منذ اعتزال علي النونو.

ورأى الصاصي (31 عاما) الذي يحمل ألوان اليمن منذ 12 عاما أن الجيل الحالي "محظوظ للعب في كأس آسيا برغم الظروف الصعبة وتوقف الدوري منذ أربع سنوات".

منتخب اليمن
منتخب اليمن

كما يعول اليمن على عبد الواسع مطيري صاحب خمسة أهداف في التصفيات والمدافع مدير عبد ربه.

ويخوض اليمن، المصنف 135 عالميا، البطولة من دون ضغوط تحت إشراف السلوفاكي يان كوسيان المعيّن في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بعد استقالة الإثيوبي إبراهام ميبراتو لتدريب منتخب بلاده.

ويلعب المنتخبات في إطار المجموعة الرابعة التي تضم أيضا كل من العراق وفيتنام.

XS
SM
MD
LG