Accessibility links

كارثة صحية في إيران.. الإيدز يفتك بسكان إحدى القرى


"كارثة انسانية" في إيران.. إصابة عدد كبير من قرية واحدة بداء الإيدز

أصيب عدد غير محدد من سكان قرية إيرانية بداء الإيدز، إثر استخدام "حقن ملوثة" بحسب ما أوردته وسائل إعلام.

وجاء في خبر تداولته مواقع إخبارية أن الحادثة وقعت في قرية تدعى "شنار محمودي" في منطقة لوردغان وسط إيران.

مصادر نقلت عن المتضررين تأكيدهم أن السلطات الصحية المحلية "تقف وراء هذه الفاجعة"، إذ أكد محتجون، الأربعاء، أن القائمين على إحدى المصحات استخدموا حقنا ملوثة لفحص السكر لدى المرضى.

وتظاهر زهاء مئة شخص أمام قسم الصحة في لوردغان، احتجاجا على "التساهل" الذي تمارسه مصالح الصحة في منطقتهم.

وتداول ناشطون فيديو لإحدى المتظاهرات وهي تقول "لماذا يستخفون بنا، ما ذنب طفلة حتى تصاب بالإيدز جراء عدم مسؤولية بعض العاملين في قطاع الصحة؟".

ونقل موقع إيراني معارض، شهادات لمحتجين، أكدوا من خلالها إصابة عدد كبير من سكان القرية بمرض نقص المناعة

وأكد الموقع أن زهاء 300 إصابة سجلت في قرية "شنار محمودي"، في حين لم يتمكن موقع "الحرة" من تحديد العدد.

ونقل الموقع عن أحد الشهود قوله "لقد جاؤوا إلى فريتنا لفحص نسبة السكر في الدم، الظاهر أنهم استخدموا حقنا ملوثة".

وقال آخر "اختبارات الدم التي أجراها سكان القرية بعد انتشار الخبر كشفت إصابة نحو خمسمئة بداء الإيدز".

ولم يصدر عن أي جهة رسمية أي بلاغ يؤكد أو ينفي الخبر، بينما انتشرت صور الاحتجاجات على مواقع التواصل الاجتماعي وموقع يوتيوب.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG