Accessibility links

كاريكاتير شبه بوريس جونسون بسجين في أوشفيتز يثير غضبا واسعا 


أظهر الرسم شخصية تعكس رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وهو يرتدي ملابس السجن

تسبب رسم نشره فنان الكاريكاتير الإيطالي، ماريو إمبورتا، المعروف باسم "ماريون"، بضجة واسعة، السبت.

وأظهر الرسم شخصية تعكس رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وهو يرتدي ملابس السجن ويخرج سعيدا من مبنى شبيه بمعتقل أوشفيتز-بيركيناو النازي.

واستبدل الرسام جملة "Arbeit macht frei" التي تعني (العمل سيحررك)، والمكتوبة على مدخل المعسكر النازي بعبارة "الاتحاد الأوروبي"، في دلالة على قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد "بريكسيت" وهي قضية وعد جونسون بتحقيقها منذ استلامه منصبه.

وأثارت تغريدة الرسام التي نشر فيها الصورة غضبا واسعا، بالأخص بعد أن ردت إدارة متحف "أوشفيتز" الذي يقع داخل المعسكرات النازية، بتغريدة بالإيطالية قالت فيها إن "عبارة 'Arbeit macht frei' كانت وهما قدمته السلطات النازية لمعتقلي أوشفينز. هذه الكلمات أصبحت رمزا على الكراهية بين البشر. من المؤلم لذكرى معسكرات أوشفيتز وضحاياها أن يشهدوا استغلال هذا الرمز بشكل معيب".

وبعد الجدل، أعلن إمبورتا استبداله المعسكر بمرحاض، قائلا عبر تويتر إن اختيار المعسكر النازي لم يكن قرارا صائبا.

لكنه عاد ودافع عن عمله الأصلي قائلا إن الكثير من الأعمال الفنية يتم تحريفها عند الجمع بين الفكر وما يسمى بـ "التصحيح السياسي".

ويصف الرسام نفسه بأنه معاد للتوجه اليميني الأوروبي، واشتهر مؤخرا بأعماله في بلدية روما، عندما خلق حملة ظهر فيه محافظة المدينة فيرجينيا راغي وكأنها شخصية من مسلسلات كرتون "مانغا" اليابانية.

وقررت راغي قطع تعاملها مع رسام إمبورتا بسبب رسوماته، وفقا لما ذكرته الصحف الإيطالية.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG