Accessibility links

"كانوا ذاهبين إلى المدرسة".. ضحايا في تفجير بكابول


صورة لأحد الأطفال المصابين في تفجير كابول (المصدر: وسائل التواصل الاجتماعي)

قتل شخص على الأقل وأصيب 65 آخرون، بينهم تلاميذ مدرسة، بجروح في تفجير بسيارة مفخخة هز وسط كابول صباح الإثنين تلاه مهاجمة مسلحين لمبنى في منطقة وسط المدينة تضم مباني حكومية وعسكرية في اعتداء تبنته حركة طالبان.

ويأتي ذلك فيما استؤنفت جولة محادثات جديدة بين ممثلين أميركيين وحركة طالبان في الدوحة السبت سعيا لوضع حد للنزاع في افغانستان.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الطبيب وحيد الله ميار أن شخصا واحدا قتل في الاعتداء، فيما "وصل عدد الجرحى إلى 65 جريحاً بينهم 9 أطفال"، مضيفاً أن "فرقنا الطبية والجراحية" تسلمت معالجة المصابين. وحذر من أن عدد القتلى قد يرتفع.

وأعلنت إدارة مستشفى الطوارئ في كابول أن "بين الجرحى أطفال كانوا ذاهبين إلى المدرسة".

وأظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي الأطفال في المستشفى بزيهم المدرسي، مصابين بالصدمة وهم لا يزالون يحملون كتبهم المدرسية عند وصولهم لتلقي العلاج.

والتفجير الذي وقع في حي بولي محمود خان استهدف "مركزا لوجستيا وهندسيا لوزارة الدفاع" كما قال الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في بيان مضيفا أن "عددا كبيرا من المهاجمين" اقتحم لاحقا هذا المبنى.

ولم تؤكد السلطات بعد ما قاله مجاهد عن استهداف مركز لوزارة الدفاع.

وحلقت مروحيات في موقع الانفجار، وسمع تبادل إطلاق نار متقطع فيما ارتفعت سحب الدخان فوق المكان.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG