Accessibility links

كلوب يعلق على غضب تشامبرلين ويكشف خلفيات هدف صلاح


الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول تسبب بطرد خمسة مدربين

خلال منتصف الشوط الثاني في مباراة متصدر الدوري الإنكليزي ليفربول مع مانشستر يونايتد، قام المدرب يروغن كلوب باستبدال لاعب خط الوسط أليكس تشامبرلين الذي أبدى غضبا شديدا لإخراجه من الملعب، في لقطة نادرة ضد المدير الفني المعروف بعلاقته المميزة مع اللاعبين.

وفي المؤتمر الصحفي لكلوب قبل يوم من مباراة فريقه مع وولفرهامبتون علق لأول مرة على الواقعة، معترفا بأنه ربما قام بسحبه مبكرا من الملعب.

وقال كلوب إن "اللاعب تلقى ضربة جديدة في قدمه، ورأيته يسير بصعوبة بعض الشيء"، مشيرا إلى أنه وضح بعد المباراة أن الضربة كانت بسيطة وكان مستعدا للاستمرار في اللعب بشكل جيد".

وكان تشامبرلين (26 عاما) قد تعرض لإصابة قوية في كاحله الموسم قبل الماضي، مما جعله يغيب عن الملاعب لفترة طويلة، ثم أصيب مرة أخرى في نهاية الموسم الماضي، مما جعله يشارك أساسيا في ست مباريات فقط من بداية الموسم الجاري.

وبرر كلوب موقفه قائلا " أحاول قراءة اللاعبين خلال المباريات، وقياس مستوى طاقتهم، وبناء عليه أحياناً اتخذ قراراً بشأن سحبهم من الملعب أو لا، معظم الوقت يكون علينا توفير البدائل. آدم لالانا ساعدنا في العديد من المباريات. لدينا خيارات جيدة، ولهذا سنقوم بإجراء التغييرات".

وعند سؤاله إن كان تشامبرلين يشعر بالإحباط قال "هو في حالة جيدة. كل شيء على ما يرام. من الطبيعي أن يرغب اللاعب في المشاركة لمدة 90 دقيقة. هو لاعب مهم للغاية بالنسبة لنا".

كلوب يعلق على هدف صلاح

وكشف كلوب عن أن الكرة المشتركة بين أليسون بيكر ومحمد صلاح والتي أسفرت عن الهدف الثاني أمام مانشستر يونايتد، جاءت بعد تدريب استمر 18 شهرا.

وقال كلوب في تصريحات بالمؤتمر الصحفي الذي يسبق لقاء وولفرهامبتون: "صلاح كان على حدود منطقة جزائنا عندما لُعبت الركلة الركنية لمانشستر يونايتد. كان صلاح أول من شاهد أنه غير متسلل، ولذلك ركب دراجته وانطلق عندما مرر أليسون الكرة له".

وتابع المدرب الألماني "الثنائي يعرف بعضه البعض لفترة أطول مما نعرفهم نحن، لقد لعبا سويا في روما. منذ اليوم الأول لوجودهما هنا، يطلب صلاح مثل هذه الكرات، ويريد أليسون أن يلعب مثل هذه الكرات، لكن لم يكن لدينا الكثير من المناسبات للقيام بذلك، لأن الخصم يأمن دفاعه".

وبات أليسون أول حارس مرمى يصنع هدفاً في الدوري الإنكليزي، منذ فعلها بيبي رينا مع فيرناندو توريس في 2001.

وانتهت المباراة بفوز ليفربول بهدفين نظيفين أمام مانشستر يونيايتد، وبات متصدرا بفارق 14 نقطة عن أقرب منافسيه.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG