Accessibility links

كلينتون تعود للساحة.. التحقيقات تتبادل بين الجمهوريين والديمقراطيين


وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون تشارك في قمة بنيويورك في أبريل 2019

نقلت صحيفة "واشنطن بوست" السبت، تركيز إدارة ترامب على تحقيق يخص البريد الإلكتروني الخاص بالمرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون، لتعود القضية إلى عنواين الأخبار وهي دعوى استخدمها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد منافسته خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016.

ويتركز التحقيق حول احتمالية استخدام كلينتون عنوانا بريديا وخادما خاصا خلال توليها منصب وزيرة للخارجية الأميركية، بل ودعا ترامب مرارا إلى سجن كلينتون بسبب ذلك.

ويعد تحقيق فيدرالي في القضية لم يوصي مدير مكتب التحريات الفيدرالية السابق، جيمس فولي، بسجن كلينتون إلا أنه وصف تصرفها بـ "الإهمال الشديد".

وخلال الأسابيع الماضية تواصل محققو الخارجية الأميركية مع 130 مسؤولا بخصوص بريد إلكتروني أرسل خلال السنوات الماضية والذي كان يحوي مضمونا سريا، وما يقارب كل تلك المعلومات أرسلت إلى حساب كلينتون غير الآمن، وفقا لما نقلته الصحيفة.

وذكرت الصحيفة أن المحققين تواصلوا مع المسؤولين خلال عام ونصف، وأن الجهود الساعية في التحقيق تم تخفيفها ليعاد إنعاشها في أغسطس.

وقال مسؤول في الخارجية الأميركية، والذي رفض الإفصاح عن هويته: "هذا لا علاقة له بمن يتولى إدارة البيت الأبيض"، مضيفا في حديثه للصحيفة "هذا يتعلق بالفترة التي تطلب فيها البحث في ملايين الرسائل الإلكترونية والتي تمتد لثلاث سنوات ونصف".

لكن مسؤولا أميركيا آخر، مطلع على القضية، ذكر أن التحقيق يمثل وسيلة لدى الجمهوريين "لإبقاء تحقيق رسائل كلينتون الإلكترونية على قيد الحياة" وأنه يجسد "طريقة لتشويه صورة مجموعة كبيرة من الديمقراطيين المتخصصين في السياسات الخارجية".

ويتزامن هذا مع إطلاق الديمقراطيين، الثلاثاء، الخطوة الأولى في إجراءات عزل ترامب بشبهة أنه طلب من نظيره الأوكراني التحقيق حول خصمه السياسي جو بايدن، في خطوة نادرة أحدثت زلزالا في واشنطن.

وطالب ديمقراطيون يرأسون لجانا نافذة في مجلس النوّاب الجمعة وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو المقرّب من ترامب بتزويدهم بوثائق حول قضيّة أوكرانيا، بغية "تسريع" التحقيق الرامي إلى عزل الرئيس.

وجاء في بيان لرؤساء لجان الخارجيّة والاستخبارات والإشراف على السلطة التنفيذية، توجّهوا فيه إلى بومبيو، أنّ "رفضكم الامتثال لهذه المطالبة سيُشكّل دليلا على عرقلة تحقيق مجلس" النوّاب في هذا الإجراء النادر ضدّ رئيس أميركي.

وقدّم المبعوث الأميركي إلى أوكرانيا كورت فولكر الجمعة استقالته إثر تلقّيه استدعاء من الكونغرس لاستجوابه في إطار التحقيق الرامي إلى عزل ترامب.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG