Accessibility links

كورونا يقلق مستوردي البضائع الصينية في مصر


محل لبيع قطع غيار السيارات

دميانة سعد – القاهرة

يتابع التجار العرب تطورات فيروس كورونا المستجد باهتمام بالغ، خصوصا أولئك الذين تربطهم علاقات بمتعاملين من الصين.

رضا جمال، مصري يعمل تاجرا في قطع غيار السيارات، يعتمد بشكل أساسي على قطع الغيار التي توفرها السوق الصينية.

مراسل قناة الحرة، نقل تخوف رضا من توقف خطوط الإنتاج والتصدير إلى مصر خاصة وأن البعض يفضل المنتج الصيني، الأقل تكلفة، وفقه.

ويرجح أن يؤدي عدم توافر قطع الغيار الصينية إلى ارتفاع أسعار المخزون لدى التجار أو أن يلجأ الزبائن إلى شراء المنتج الأصلي الذي تفوق تكلفته سعر المنتج الصيني.

"سيؤثر ذلك سلبا على تجار قطع غيار السيارات ذات المنشأ الصيني" وفق ما يقوله رضا.

التخوفات نفسها عبر عنها الكثير من المستوردين المصريين، فالمنتجات الصينية منتشرة بكثرة في الأسواق المصرية، إذ يقترب حجم واردات مصر من الصين من 10 مليار دولار عن العشرة أشهر الأولى من العام الماضي وفقا لأرقام رسمية.

وتأتي إلى مصر صادرات الصين إما في صورة بضائع تامة الصنع أو مواد خام، فيما تستحوذ الصين على 5 في المئة من الصادرات الزراعية المصرية.

يحذر مراقبون من نتائج انتشار الفيروس مستقبلا على الأسواق المصرية، خصوصا وأنها شريك خاص لمصر.

رئيس شعبة المستورين السابق في اتحاد الغرف التجارية أحمد شيحية يرى أن "توقف الاستيراد من الصين سيكون له تأثير سلبي على الاسواق المصرية التي لم تتأثر بعد بسبب وجود مخزون لديها من المنتجات الصينية".

ومصر تستورد من الصين الكثير من المنتجات على رأسها الأجهزة الالكترونية والهواتف المحمولة وبعض ماركات السيارات وبعض أصناف البذور الزراعية وبعض المستحضرات الدوائية.

في المقابل، يشير متابعون إلى أن انخفاض حجم الاستيراد من الصين يمكن أن يكون دافعا للاعتماد على المنتجات المصرية محلية الصنع.

غير أن ضياء حلمي أمين عام الغرفة التجارية المصرية الصينية يقول إن الاعتماد على الصناعة المحلية يحتاج إلى وقت طويل يمتد إلى سنوات حتى يتم تطوير المنتج المصري ويكسب ثقة المستهلك.

يأمل الرجل في تمكن الصين من محاصرة كورونا المستجد خلال أسابيع تماما كما فعلت قبل سنوات مع فيروس سارس.

وكانت السلطات المصرية قد بدأت إجلاء رعاياها من الصين، فيما أعلنت شركة مصر للطيران تعليق رحلاتها من وإلى المدن الصينية حتى إشعار آخر.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG