Accessibility links

كوشنر يحمِّل عباس مسؤولية تصاعد أعمال العنف


جاريد كوشنر - مستشار الرئيس الأميركي

قال جاريد كوشنر، مستشار الرئيس الأميركي ومبعوثه للشرق الأوسط، إن هناك "مسؤولية" تقع على عاتق الرئيس الفلسطيني محمود عباس في أعمال العنف الأخيرة في إسرائيل.

وقال كوشنر، في حديث للصحفيين، الخميس، إثر لقاء مع اعضاء مجلس الأمن الدولي، إن عباس "دعا إلى الرد عبر أيام من الغضب، حتى قبل أن يرى الخطة".

وأصيب 14 شخصا بينهم 12 جنديا إسرائيليا بجروح، فجر الخميس، في عملية دهس بسيارة في وسط القدس، فيما قتل ثلاثة أشخاص بينهم فلسطينيان على الأقل خلال الساعات الماضية في مواجهات مع إسرائيليين، في تصعيد للتوترات بعد إعلان خطة الرئيس الأميركي للسلام.

وأضاف كوشنر، وهو كبير مستشاري ترامب، أن عباس "رفض الخطة قبل أن يراها. أعتقد أنه فوجئ لرؤية كم أن الخطة جيدة للشعب الفلسطيني. لكنه وضع نفسه في موقف قبل أن يتم نشرها، ولا أعرف لماذا فعل ذلك".

وتابع كوشنر أن "القيادة الفلسطينية لديها تاريخ طويل في دفع الأموال لعائلات الإرهابيين والتحريض على الانتفاضات عندما لا تسير الأمور كما تريد. أعتقد أن المجتمع الدولي سئم هذا السلوك".

وأشار كوشنر إلى أنه أجرى "محادثات بناءة جدا" على مدى ساعتين مع الأعضاء الـ15 في مجلس الأمن.

وتعترف خطة السلام الأميركية، التي هي نتاج مسعى قام به كوشنر على مدى ثلاث سنوات، بسلطة إسرائيل على مستوطنات بالضفة الغربية وتطالب الفلسطينيين بتلبية سلسلة صعبة من الشروط كي تكون لهم دولة عاصمتها في منطقة تقع شرقي القدس.

وفيما رفض الفلسطينيون الخطة، قالت عدة حكومات عربية إنها تمثل نقطة انطلاق لإحياء المفاوضات المتعثرة منذ فترة طويلة.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG