Accessibility links

كيف ساعدت الطفلة 'فلورنس' ضحايا الإعصار فلورنس؟


الطفلة فلورنس تسهم في حملة لمساعدة ضحايا الإعصار فلورنس

أعربت عن استغرابها الشديد وهي تسمع اسمها يتردد مرارا وتكرارا في وسائل الإعلام، فسألت والديها عن القضية.

فلورنس ويسنيوسكي في الرابعة من عمرها، لم تتردد في التحرك والمساعدة، حينما علمت بالإعصار فلورنس، وما خلفه من مآس في ولايتي نورث كارولينا وساوث كالورينا، فماذا فعلت؟

صور الدمار الذي ألحقه فلورنس بالمنطقة وناسها، كانت ماثلة أمامها وهزت شجونها: "أعتقد أن هذا هو الفعل الصحيح، من الصواب مساعدة الناس، سأكون بحاجة للمساعدة إذا ما تعرضت لإعصار"، تقول الطفلة.

أما أمها، تريشيا ويسنيوسكي، فشددت على أهمية تعليم الأبناء مساعدة الناس الذين يتعرضون للكوارث والمحن.

بمساعدة والدتها، قررت الطفلة فلورنس توفير الإمدادات اللازمة للمتضررين من الإعصار الذي خفض تصنيفه لاحقا، لحسن الحظ، إلى عاصفة استوائية.

وضعتا معا صندوق مساعدات في شرفة المنزل الأمامية ومعه ملصق.

كما وضعتا صندوقا مماثلا في مدرسة فلورنس، ثم نشرتا الإعلان على فيسبوك.

في أحد الإعلانات تظهر فلورنس حاملة ملصقا عليه لقطات من وجهها، لتوضيح مسار العاصفة.

الطفلة فلورنس
الطفلة فلورنس

خلال ساعات فقط، حقق الإعلان رواجا كبيرا، ليس على وسائل التواصل فحسب، بل أيضا في وسائل الإعلام المحلية في شمال شيكاغو.

تدفق الناس من كل حدب وصوب على صناديق التبرعات التي امتلأت بإمدادات تفاوتت من أغذية حيوانات إلى حفاضات أطفال وغيرها.

انهمكت فلورنس في جمع المساعدات وفرزها، ونتيجة عملها الخيري هذا أتيحت لها "الفرصة لمقابلة العديد من الأشخاص ممن يحملون اسم فلورنس".

الطفلة فلورنس
الطفلة فلورنس

"نحن مندهشون حقا من تفاعل الناس" يقول بول والد فلورنس، أما أمها تريشيا فتخطط هي "والأسرة للتواصل مع المؤسسات الخيرية لتوزيع المساعدات التي اصبحت كافية لملء شاحنة صغيرة".

إذا كان بمقدور طفلة مثل فلورنس القيام بعمل كهذا، فعلينا جميعا "مد يد العون، فكل الناس لديهم رغبات واحتياجات" تقول تريشيا.

بدأ فلورنس في المحيط كإعصار من الدرجة الرابعة، وضرب اليابسة كإعصار من الدرجة الأولى، قبل أن يخفض لاحقا إلى عاصفة استوائية، لكنه رغم ذلك تسبب في مقتل 40 شخصا على الأقل وفي خسائر مادية كبيرة.

XS
SM
MD
LG