Accessibility links

كيف يتعامل الأميركيون مع صحتهم؟


الرعاية الطبية

كشف استطلاع أميركي أن حوالي ثلاثة من بين كل أربعة بالغين شباب في الولايات المتحدة، اتخذوا إجراءات "محفوفة بالمخاطر" لتوفير المال على حساب احتياجاتهم الطبية.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه معهد التقاعد الوطني، أن الأشخاص الذين يقتربون من سن التقاعد ليسوا الوحيدين المعنيين بكلفة الرعاية الصحية، إذ أن الأميركيين من جميع الأعمار يشعرون بالقلق إزاء التكاليف الطبية في الوقت الراهن وكذلك في المستقبل.

ويعتقد 63 في المئة من البالغين الشباب أن صحتهم اليوم سوف تؤثر على مدى حاجتهم إلى الادخار للتقاعد، بحسب الاستطلاع.

وكشف تقرير أعدته شركة هيلث فيو سيرفيسز حول بيانات تكاليف الرعاية الصحية بعد التقاعد لعام 2018، على سبيل المثال أن زوجين في الـ65 من العمر ويتمتعان بصحة جيدة، يحتاجان إلى 363.946 دولار لدفع تكاليف الرعاية الصحية لبقية حياتهما، بما في ذلك برنامج الصحة الوطني المعروف بميديكير والمتوفر للأميركيين 65 عاما وما فوق، وأقساط التأمين التكميلي، والتكاليف غير المشمولة في التغطية الصحية.

وعلى الرغم من ذلك، يتجنب العديد من الشباب الرعاية الصحية الهامة الآن من أجل تجنب النفقات، وقد اتخذ ما يقرب من ثلاثة من كل أربعة منهم إجراءات "محفوفة بالمخاطر" لتوفير المال في النفقات المتصلة باحتياجاتهم الطبية. وهي كالتالي:

- أخّر 33 في المئة طلب المساعدة الطبية، على أمل أن تهدأ الحالة.

- فكر 27 في المئة في عدم السعي للحصول على الرعاية لتجنب أولى الدفعات التي تفرضها شركات التأمين على المشتركين قبل أن تبدأ دفع تكاليفهم الطبية.

- تعمد 22 في المئة عدم الالتزام بموعد طبي محدد مسبقا لتجنب الفاتورة.

- أخذ 22 في المئة جرعة دواء أقل مما وصفها الطبيب لتمديد مدة حيازتهم لذلك الدواء.

- توقف 21 في المئة عن تناول الدواء لأنه مكلف جدا بالنسبة لهم.

- لم يتبع 20 في المئة خطة العلاج التي أوصى بها الطبيب.

ونصحت كريستي رودريغيز، رئيسة معهد التقاعد الوطني، البالغين الشباب على العمل من أجل البقاء في صحة جيدة اليوم بتكاليف منخفضة، من خلال ممارسات بينها إعطاء الأولوية للرعاية الوقائية لأنها ستساعدهم على ضمان الحفاظ عليها في المستقبل.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG