Accessibility links

بومبيو: كيم مستعد للسماح بالتحقق من تفكيك موقع نووي


بومبيو وكيم- أرشيف

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الاثنين إن كوريا الشمالية ستسمح للمحققين الدوليين بزيارة موقع التجارب النووية الذي فككته، وذلك بعد إعلانه تحقيق "تقدم كبير" نحو نزع السلاح النووي إثر لقائه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وأعلن بومبيو أن كيم "قال إنه مستعد للسماح لهم بزيارة" موقع "بونغي ري" للتحقق من تفكيكه.

والتقى بومبيو الأحد الزعيم الكوري الشمالي في بيونغ يانغ لمحاولة إحياء محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة منذ اللقاء التاريخي بين كيم والرئيس دونالد ترامب في سنغافورة.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت أنها فككت المنشأة الواقعة في شمال شرق البلاد في أيار/مايو لكنها لم تسمح بعد للمراقبين الدوليين بزيارتها للتثبت من صحة ما أعلنته.

وقال بومبيو إنه سيُسمح للمحققين بالزيارة حالما يتفق الجانبان على التفاصيل اللوجستية، وذلك قبيل مغادرته إلى بكين في إطار جولة دبلوماسية واسعة.

وأوضح وزير الخارجية أن "نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية "عملية طويلة الأمد"، لكنه أشار إلى "تحقيق تقدم كبير".

تحديث 8 تشرين الأول/أكتوبر

قال الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إنه أجرى مباحثات "بناءة ورائعة" مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في بيونغ يانغ الأحد.

وأوضحت وكالة الأنباء المركزية في كوريا الشمالية أن كيم عبر عن رضاه عن المحادثات وقالت إنه "تم فيها التفاهم بشأن المواقف المشتركة وتم تبادل الآراء".

وكانت الرئاسة الكورية الجنوبية قد ذكرت أن بومبيو اتفق مع الزعيم الكوري الشمالي على عقد قمة تجمع الأخير بالرئيس دونالد ترامب "في أقرب وقت".

وقال بومبيو بعد لقاء كيم إن الجانبين سيواصلان مشاوراتهما لتحديد "مكان وموعد اللقاء الجديد".

وكان من المقرر أن يقوم بومبيو بهذه الزيارة القصيرة، وهي الرابعة لكوريا الشمالية منذ آذار/مارس الماضي، في أواخر آب/أغسطس الماضي لكنها تأجلت في اللحظة الأخيرة بتوجيهات من ترامب بسبب عدم إحراز تقدم في المحادثات بشأن تفكيك برنامج بيونغ يانغ النووي.

وقد عقد ترامب وكيم قمة تاريخية في حزيران/يونيو الماضي بسنغافورة تعهد خلالها الأخير بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

XS
SM
MD
LG