Accessibility links

كيم على "الجبل المقدس" مجددا.. وتوقعات بإعلان سياسي هام


كيم جونغ أون على جبل بايكتو

للمرة الثانية في غضون شهرين، يمتطي زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون حصانا أبيض عند جبل بايكتو، وقد تزامن ذلك هذه المرة مع الإعلان عن اجتماع لقادة الحزب الحاكم.

وكان زعيم كوريا الشمالية قد ظهر في أكتوبر الماضي أثناء صعوده الجبل الذي يقدسه الكوريون الشماليون، ما أثار تكهنات بأنه سوف يصدر إعلانا سياسيا هاما.

صور الزعيم فوق حصان أبيض يسير به وسط أولى الثلوج المتساقطة لشتاء هذا العام على جبل بايكتو نشرتها وكالة الأنباء المركزية حينها، ووصفت هذه النزهة الجبلية بأنها "حدث له أهمية كبيرة" للأمة.

وسبق لكيم أن صعد قمة هذا الجبل قبل اتخاذه قرارات سياسية كبرى.

وفي المرة الثانية، الأربعاء، ظهر كيم برفقة ضباط عسكريين كبار في جولة بساحات قتال تاريخية بالقرب من الجبل، بهدف غرس "الروح الثورية" في الشعب، بحسب وكالة الأنباء الرسمية الكورية.

وقال محللون إن إعلان بيونغ يانغ أن اجتماعا للجنة المركزية لحزب الحاكم في أواخر شهر ديسمبر يشير إلى أنها بصدد اتخاذ قرار كبير.

وكان كيم قد أمهل الولايات المتحدة حتى نهاية العام لتقديم تنازلات لاستئناف محادثات نزع السلاح النووي المتوقفة وإلا فإن بلاده ستتبع "مسارا جديدا".

ويعتقد مراقبون أن هذا المسار قد يشمل استئناف إطلاق الصواريخ الباليستية العابرة للقارات أو التجارب النووية.

وغالبا ما تعقد الاجتماعات بهذا المستوى عند الإعلان عن تغييرات سياسية كبيرة.

الوكالة الرسمية قالت إن الاجتماع سيناقش "القضايا الحاسمة" في ضوء "الوضع المتغير في الداخل والخارج".

وتوقيت هذا الاجتماع لافت للنظر لأنه يأتي قبل هذا الموعد النهائي الذي أمهلته بيونغ يانغ لواشنطن، وكذلك قبل خطاب كيم للعام الجديد.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG