Accessibility links

انتهاء هجوم نيروبي


أشخاص يهربون من موقع الهجوم في المجمع الفندقي بنيروبي

أعلن الرئيس الكيني أوهورو كينياتا الأربعاء أن عناصر حركة الشباب الإسلامية الذين نفذوا هجوما في مجمع فندقي في نيروبي أوقع 14 قتيلا على الأقل، "تمت تصفيتهم" على أيدي قوات الأمن في ختام حصار استمر نحو 20 ساعة.

وقال الرئيس في مؤتمر صحافي "يمكنني التأكيد أن العملية الأمنية في (مجمع) دوسيت انتهت وأنه تمت تصفية كل الإرهابيين" بعد حصار استمر 20 ساعة وأسفر عن مقتل "14 شخصا بريئا" على الأقل.

وأضاف الرئيس الكيني أنه تم إجلاء أكثر من 700 شخص من المجمع "في ساعات الصباح الأولى" حين كان لا يزال الهجوم مستمرا.

جانب من هجوم نيروبي
جانب من هجوم نيروبي

وكانت مصادر الشرطة ومسؤول في المشرحة قد أعلنا في وقت سابق سقوط 15 قتيلا.

ولم يتضح على الفور عدد المهاجمين بالإجمال.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن مواطنا أميركيا بين القتلى من دون أن تفصح عن هويته، في حين قالت وزارة الدفاع البنتاغون إن القوات الأميركية القريبة من لامو على الساحل الكيني على استعداد لمساعدة السلطات المحلية، مشيرة إلى أنها من وحدات النخبة وأن عددها لا يتجاوز مئة عسكري.

وأظهرت مشاهد التقطت من كاميرا مراقبة بثتها وسائل إعلام محلية أربعة رجال مسلحين يدخلون المجمع بعد ظهر الثلاثاء. وقام واحد منهم على الأقل بتفجير نفسه عند بدء الهجوم.

جانب من عملية إجلاء مدنيين من موقع الهجوم
جانب من عملية إجلاء مدنيين من موقع الهجوم

وأفاد مصدر في الشرطة أنه تم قتل اثنين من المهاجمين صباح الأربعاء بعد استمرار تبادل إطلاق النار لليوم الثاني من الهجوم.

وكانت حركة الشباب قد تعهدت بالانتقام من كينيا لإرسالها قوات إلى الصومال لمحاربتها منذ سنة 2011.

XS
SM
MD
LG