Accessibility links

لأول مرة غوارديولا يخسر الاستحواذ.. هل غير أسلوبه؟


مدرب مانشستر سيتي، الإسباني بيب غوارديولا خلال المباراة ضد تشيلسي السبت

أسس بيب غوارديولا نجاحه الكروي على مدار عقد من الزمان على تكوين تشكيلات قادرة على الهيمنة على الكرة، لكن السبت، ولأول مرة في مسيرته، استحوذ أحد فرقه على الكرة بشكل أقل من المنافس.

وبدءا من برشلونة ومرورا ببايرن ميونيخ وحتى مانشستر سيتي، اكتسب غوارديولا شهرة واسعة بسبب ولعه بالاحتفاظ بالكرة طويلا.

لكن السبت حدث شيء غريب، حيث فاز سيتي على تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز دون أن يكون صاحب النسبة الأكبر من الاستحواذ.

وبلغ استحواذ سيتي 46.74 بالمئة خلال الفوز 2-1 وهي أقل نسبة لأي فريق يقوده غوارديولا على مدار 381 مباراة مع ثلاثة أندية.

وحاول المدرب الإسباني أن يعطي انطباعا أنه لا يهتم كثيرا بذلك، رغم واقع أنه من الصعب تصديق أن ذلك لن يثير فضوله لمعرفة أسباب وقوع ذلك الأمر على الأقل.

وقال غوارديولا للصحفيين "هناك في حياتك أشياء لم يسبق لها أن حدثت ثم تحدث".

"لذا حسنا لدي رقم قياسي جديد بأني فزت بمباراة دون الاستحواذ بشكل أكبر. المنافس يملك فريقا رائعا بوجود (نجولو) كانتي و(ماتيو) كوفاتشيتش وجورجينيو لذا يمكن أن يحدث هذا الأمر".

وكان خط وسط تشيلسي رائعا لكن غوارديولا سبق أن واجه منافسين يملكون لاعبين مميزين أيضا في خط الوسط ومع ذلك كان الأكثر سيطرة.

وأشاد غوارديولا بأداء تشيلسي بسبب "شجاعة" مدربه فرانك لامبارد.

وقال مدرب سيتي "هو فريق جيد جيدا.. كرة القدم أصبحت بهذه الطريقة. معظم الفرق والمدربون الشبان لديهم الروح وليس لديهم ما يخسرونه. لهذا السبب كرة القدم جميلة. يلعب تشيلسي بشكل رائع".

وأكد لامبارد أنه انتهج أسلوبا بالضغط على سيتي بالفعل.

وقال لاعب تشيلسي وسيتي السابق "كنت أرغب في القدوم إلى هنا والتحلي بالشجاعة عند الاستحواذ على الكرة والتحلي بالشجاعة خلال فقدان الكرة وشاهدتم جميعا ذلك خلال الشوط الأول".

لكن ما سيثير قلق غوارديولا، أنه عندما يتابع الشوط الأول على وجه التحديد، سيدرك إخفاق فريقه في تنفيذ أسلوبه في التمريرات القصيرة والسريعة وهو الأسلوب الذي بنى شخصيته في آخر موسمين.

وكان إيقاع اللعب أبطأ من المعتاد وافتقر للدقة المطلوبة وهو ما منح تشيلسي الفرصة للاستحواذ بشكل أكبر على الكرة والتسبب في مشكلات لدفاع سيتي الذي يعاني بالفعل من عدة غيابات.

وقال كيفن دي بروين، لاعب وسط سيتي الذي سجل هدف التعادل بعد أن تقدم كانتي بهدف وقبل أن يحرز رياض محرز هدف الانتصار في الدقيقة 37، إن المباراة أظهرت أن الفريق يملك أسلوبا مختلفا لتحقيق الفوز.

وأضاف "ينتظر الناس منا أن نستحوذ على الكرة بنسبة 70 بالمئة لكن هذا المنافس يملك إمكانات كبيرة. إنه يعمل بقوة ويحتفظ بالكرة. إنه يؤدي بشكل رائع. من الصعب استعادة الكرة مرة أخرى".

وتابع لاعب وسط منتخب بلجيكا "ربما يكون استحوذ المنافس على الكرة بشكل أكبر لكننا صنعنا الفرص الأخطر لذا أعتقد أننا نستحق الفوز. هذا يظهر الوجه الآخر لنا بأنه يمكننا السيطرة على المباراة أثناء الدفاع".

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG