Accessibility links

لأول مرة منذ أوسلو.. عباس يعلن وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل


عباس خلال اجتماع القيادة الفلسطينية في رام الله

مدعوماً بإجماع عربي على رفض الخطة الأميركية للسلام، أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت قطع "أية علاقة بما فيها الأمنية" مع إسرائيل والولايات المتحدة مؤكدا تحرره من التزاماته بموجب اتفاقات أوسلو.

وفي قرار اعتمد بالاجماع، إثر اجتماع طارئ عقد على مستوى وزراء الخارجية في القاهرة، أعلنت الجامعة العربية رفض الخطة الأميركية باعتبار أنها "لا تلبي الحد الأدنى من حقوق وطموحات الشعب الفلسطيني وتخالف مرجعيات عملية السلام المستندة إلى القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة".

وحذرت الجامعة العربية من "قيام إسرائيل، باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال، بتنفيذ بنود الصفقة بالقوة متجاهلة الشرعية الدولية وتحميل الولايات المتحدة وإسرائيل المسؤولية الكاملة عن هذه السياسة".

ومن جهته قال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط "من حقنا (كعرب) أيضاً أن نقبل أو نرفض .. وإلا كان المقترح الأميركي - في حقيقته وجوهره - يمثل إملاءاتٍ أو عرضاً لا يُمكن رفضه أو حتى مناقشته".

وقال عباس إنه تم تسليم رسالتين إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو وإلى الإدارة الأميركية موضحاً أنهما شبه متطابقتين.

وتلا نص الرسالة التي أرسلت إلى إسرائيل: "نبلغكم هنا أنه لن تكون هناك أية علاقة معكم ومع الولايات المتحدة الأميركية بما في ذلك العلاقات الأمنية في ضوء تنكركم للاتفاقات الموقعة والشرعية الدولية... وعليكم أيها الإسرائيليون أن تتحملوا هذه المسؤولية كقوة احتلال".

وهذه هي المرة الأولى التي يقطع فيها عباس العلاقات الأمنية مع إسرائيل منذ توقيع اتفاقيات أوسلو عام 1993 والمرة الأولى التي يؤكد فيها تخليه عن التزاماته بموجب هذه الاتفاقيات.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG