Accessibility links

لاستعادة نساء مختطفات.. اشتباك "طاحن" بين "بوكو حرام" و"الدولة الإسلامية"


كان مقاتلو الفرع الإفريقي لتنظيم "الدولة الإسلامية" هاجموا من قبل معسكرا لجماعة بوكو حرام

أعلن مصدران، الاثنين، مقتل العديد من المتطرفين في مواجهات بين حركتين إرهابيتين متناحرتين شمال شرق نيجيريا.

وقال المصدران المطلعان على التطورات إن مقاتلي جماعة بوكو حرام الموالين لأبو بكر شكوي وصلوا على متن سيارة بيك-آب وهاجموا معسكرا لتنظيم "الدولة الإسلامية لغرب إفريقيا"، الجماعة المنافسة لهم.

وهاجم مقاتلو بوكو حرام معسكر قرية سوناوا في منطقة أبادام بالقرب من الحدود مع النيجر، لاستعادة نساء خطفن بأيدي مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في هجوم في النيجر المجاورة.

ولم تتسرب سوى معلومات قليلة عن هذه الاشتباكات، التي وقعت الأربعاء، بسبب مشاكل في الاتصالات في هذه المنطقة البعيدة.

وقال أحد المصدرين: "كانت معركة قتل فيها العديد من المتطرفين من الجانبين". وأوضح المصدر الآخر أن "المعارك كانت طاحنة والخسائر جسيمة".

وكان مقاتلو الفرع الإفريقي لتنظيم "الدولة الإسلامية" هاجموا من قبل معسكرا لجماعة بوكو حرام في قرية تومور في منطقة ديفا في النيجر المجاورة، حيث خطفوا 13 امرأة.

واكتشفت جماعة بوكو حرام وجود النساء في سوناوا في منطقة بحيرة تشاد التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية"، وقررت شن الهجوم كما ذكر أحد المصدرين. وقال إن "العملية لم تنجح وما زالت النساء بين أيدي خاطفيهم".

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية لغرب إفريقيا" ولد إثر انشقاق عن "بوكو حرام" في 2016 بدعم من تنظيم "داعش" الإرهابي، خصوصا بسبب رفضه حينها شن هجمات على المدنيين. وقد ركز في هجماته على الجنود والمنشآت العسكرية.

لكن جماعة "بوكو حرام" أصبحت تستهدف المدنيين أكثر فأكثر منذ سيطرة عناصر متطرفين على التنظيم في 2018.

ومنذ حدوث هذا الانشقاق، تتواجه الجماعتان في معارك باستمرار.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG